شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » من مقابلات المغفور له الشيخ زايد مع رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/04/30   ||   عدد الزوار :: 1588
من مقابلات المغفور له الشيخ زايد مع رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي

 


أسهم نهج الشورى الذي أتبعه المغفور له الشيخ زايد والذي تمثل في حرصه على اللقاءات المباشرة سواء تلك التي تجمعه مع المسؤولين أو مع عامة الناس في ترسيخ ركائز الاتحاد وتدعيم بنيانه والتواصل مع كافة فئات المجتمع من خلال سياسة الأبواب المفتوحة بينه وبينهم. وهذا الأسلوب المتميز في القيادة الذي يقوم على استنهاض الهمم واستنفار المشاعر الوطنية للرعية للمشاركة الفاعلة في مسؤوليات العمل الوطني كان في أولويات اهتمامه.

ومن مقابلات سموه المتعددة – رحمه الله – مع رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي المقابلة التي تمت إثر مناقشة المجلس لموضوع إسكان المواطنين في الفصل التشريعي الحادي عشر والتي تحدث المغفور له الشيخ زايد خلالها معهم في كافة التفاصيل والحيثيات واستمع منهم وتناقش معهم حول أنجع السبل لحل هذا الموضوع. ثم جاء الأمر السامي للمغفور له إثر ذلك بإنشاء برامج الشيخ زايد للإسكان ليجسد حرص القائد وتفاعله مع القضايا التي يطرحها أعضاء المجلس وممثلو الشعب.

لقد آمن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بضرورة مشاركة (أبناء الشعب في تحمل مسؤوليات العمل الوطني في جميع المواقع فقال : إن هدفنا في الحياة هو تحقيق العدالة والحق ومناصرة الضعيف على القوي، وليس هناك ما نتحرزه من مشاركة أبنائنا مسؤولية الحكم طالما أن أهدافنا هي هذه، ونحن نرى ان من واجبنا توزيع المسؤوليات على أبناء الوطن وقد عملنا هذا بالفعل).

لقد حرص المغفور له في أكثر من مناسبة على حث مجلس الوزراء وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي والمسؤولين في الدولة على التفاني والعطاء، وبذل كل الجهود من أجل نهضة الوطن والارتقاء به وتحقيق المزيد من الازدهار والرخاء لأبنائه، ودعاهم إلى عدم الاعتماد على الأساليب الروتينية والتقارير المكتبية، وضرورة متابعة سير الأعمال الموكولة إليهم عن قرب وعلى الطبيعة وبشكل مباشر والتأكد من جدية إنجاز العمل المطلوب.

لقد نذر المغفور له الشيخ زايد نفسه، وكرس كل جهوده منذ أن تولى مقاليد الحكم لخدمة المواطنين، وتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم في حياة كريمة، يسودها الاستقرار والأمان والرفاهية، وبناء دولة حديثة ينعمون بظلال تقدمها وازدهارها.

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»