:: مقالات شبكة عيون دبي ::

عنوان المقال : مشاعر مهمله
بواسطة : الغربه تاريخ المقال : 2013/04/22  1.01
مشاعر مهملة



بقلم الغربه



لم تهمل المشاعر .؟. وهي من ملأ الكون بصدقها.. وفرحها ..وسعادتها وحس حركتها.. ودفء وجودها.. لم لاتلقى الأمان والترحيب طالما حلمنا به.. لم باتت المشاعر .. تكبر وتتحرك شوقا لأناس.. أصبحوا بغنى عنها.. وقد اغرقوا أنفسهم.. والوقت.ري ترهق الجسد والعقل .. والوقت .. وابتعدوا عن كل ما هو جميل قد يزيل تلك القيود والتعب والعناء من هموم الدنيا.. لم نطالب بالدفء وهو علي مقربة منا .. ولكن لانرغب بإزاحة الستار عنه.. قريبة تلك المشاعر الصادقة من حولك وأنت تشيح ببصرك عنها..


أناس يطمحون إليها.. ويشتاقون لبعضها.. وأناس رغم قناعتهم بأنها متأججة.. وثملة وعطشى.. ولكنهم يجحدونها ويتنكرون لها..


وأناس كم يشعرون بحاجتهم للقليل منها.. ولكن أين ؟ وكيف ؟ ومتي؟


ها نحن يابني البشر... لن يتغير بنا الحال إلي الأحسن.. بل ما نراه إلي السحيق..


ولكن أحبتي .. هذه مشاعر بغاية الاهميه بغاية الروعة بغاية الرحمة..


من يرفضها ؟؟؟ ولم ترفضها؟؟


قد تستيقظ يوما تبحث عنها ولن تجدها.. وإذا وجدتها لن تجدها كما كانت.. أو كما أردتها إن تكون..


هذه هي النفس البشرية.. نفس شفافة.. رقيقة.. ناعمة..


ولكن البشر أجناس..


لم الأعذار .. لم الأعذار.. لم لا نعطي أنفسنا الوقت والفرصة لاصلاح العطب والخلل بعلاقتنا .. والاهتمام بمشاعر كشفت عنها الشمس بأنها بعيدة كل البعد عن الدفء وهي بطريقها إلي الاحتضار..


,اشد ما يؤلم تلك المشاعر المهملة المر كنه علي زاوية الحياة .. والمنهكة من كثرة الوسائل التي استخدمتها لتصحيح مسارها وعودتها إلي مكانها الطبيعي..


مكنتها الذي أرادة رب العباد أن يكون.. وهي الرحمة.. ولست أنت أيها الجاحد ..


ولكن همسة الغربه


تقول.. وتنادي..


مشاعركم جميلة ..صادقة.. لاتوجد بشعوب أخري ... لأنكم من أمة محمد صلي الله عليه وسلم.. أمه كلها حب وتراحم ..


مشاعركم جميلة ..وان مستها مشاعر جامدة وجاحدة..


كونوا كما أنتم..


ولن تموت مشاعركم ولا تدعوها تهمل .. ولا تهملون مشاعر من يحملها إليكم


ودمتم بمودة


الغربه
رابط المقال ::: http://www.dubaieyes.net/index.php?pg=showarticle&t_id=3597
مقالات شبكة عيون دبي
http://www.dubaieyes.net