شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » دولة الإمارات العربية المتحدة » خليفة يقدر عمل وجهود العاملين في الميدان التربوي
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/10/04   ||   عدد الزوار :: 3949
خليفة يقدر عمل وجهود العاملين في الميدان التربوي

 

 

افتتح المؤتمر التربوي السنوي


محمد بن راشد: خليفة يقدر عمل وجهود العاملين في الميدان التربوي والتعليمي لأنهم الفرسان الحقيقيون



أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله عن تقدير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وقيادة دولة الإمارات للعاملين في الميدان التربوي والتعليمي باعتبارهم فرسان الميدان التربوي الحقيقيين.

جاء ذلك لدى افتتاح سموه في “فستيفال سيتي” بدبي صباح أمس بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أعمال المؤتمر التربوي السنوي 2011/2012 الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بمشاركة نحو ألف من مديري ومديرات المدارس في الدولة ومساعديهم وأعضاء التوجيه الإداري في الوزارة.

وتحدث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الجلسة الأولى للمؤتمر مؤكداً “أن جهود العاملين في قطاع التربية والتعليم في دولتنا محل متابعة سموه عبر قنوات عدة كالزيارات الميدانية والتقارير الدورية من معالي وزير التربية أو من خلال الرسائل الإلكترونية التي تحمل لسموه على موقعه الاقتراحات والأفكار المتصلة في تطوير العملية التربوية والمسيرة التعليمية”.

وقال سموه “إننا نقدر عملكم وجهودكم وأنا اعتبركم فرسان الميدان التربوي الحقيقيين، والجميع يقدر لكم هذه الجهود ويعرفها، بدءاً من أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وحتى طلابنا وأولياء أمورهم” . ودعا سموه المشاركين في المؤتمر إلى “التحلي بالإيجابية في التعامل مع التحديات التي تواجهكم في الميدان، وانظروا إلى دولتنا قبل أكثر من عشرين عاماً كيف كانت وما أصبحت عليه اليوم من تقدم وتطور على الرغم من كل التحديات والصعوبات التي واجهتنا في الماضي، إلا أننا بالعزيمة والإصرار والإيمان بالله وبقدرات أبنائنا وبناتنا تجاوزنا كل المشكلات وباتت وراء ظهورنا” .

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن مستقبل الوطن العزيز في يد أبنائه المتعلمين، وهم قادرون على بناء مستقبل وطنهم والأجيال اللاحقة، وقادرون على مواجهة التحدي بالتحدي.

وأردف سموه “أريدكم أن تفتشوا عن الإصرار لا عن الأعذار وأنا أحب الإصرار وأعشق التحدي وأريدكم أن تكونوا كذلك” .

ودعاهم سموه للعمل بروح الفريق الواحد في تنفيذ خطة التعليم للأعوام العشرة المقبلة “التي ناقشناها في مجلس الوزراء واعتمدناها، ولدينا الثقة بمهاراتكم وكفاءاتكم لإنجاح هذه الخطة، وترجمتها على أرض الواقع، وأتمنى لكم كل التوفيق في عامكم الدراسي الجديد”.

واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية و التعليم، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، والفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعلي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية والتعليم وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، وعدد من المسؤولين استمعوا إلى محاضرة الدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات تحت عنون “التوجيه المبكر للطالب” وكيف يجب إعداد الطالب، وتهيئته لبدء إلى مرحلة جديدة من حياته الدراسية، وهي الجامعة.

وعقب انتهاء الجلسة الأولى للمؤتمر تجول صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بين المشاركين في المؤتمر من مديري ومديرات المدارس، وهنأهم بحلول العام الدراسي الجديد، وشكروا بدورهم سموه على حضوره وافتتاحه للمؤتمر، وحرصه على متابعة كل ما يتعلق بالمسيرة التربوية والتعليمية في دولتنا العزيزة. وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المعرض التربوي المصاحب للمؤتمر، واستمع من القائمات عليه إلى شروح حول خطة الأمان في عملية “الاختبار” لتأمين السرية في إعداد أسئلة الامتحانات المدرسية، وبرنامج تعليم المكفوفين في مدارس الدولة، من خلال جهاز تقني، تم شراء نحو خمسين جهازاً منه، لمساعدة هذه الفئة التي توليها الوزارة رعاية خاصة. كما اطلع سموه خلال تجواله في المعرض على أجندة التعليم من العام 2010 إلى العام 2020، والتي تتضمن الرؤية والرسالة والمحاور الاستراتيجية، وكذا مجالي الاعتماد الأكاديمي الأول والثاني وعناصر إنجاحهما وتطبيقهما بشكل إيجابي ومفيد للطلبة.

وتوجه معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم باسم كل المشاركين في المؤتمر بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على رعايته الكريمة للمؤتمر التربوي السنوي ومتابعته الشخصية لمسيرة الوزارة الهادفة للوصول إلى مستوى تعليمي عالمي على مستوى مدارس الدولة.

وأكد الوزير القطامي “أن آراء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ورؤيته لمستقبل التعليم في بلادنا تشكل خريطة طريق للوزارة بكوادرها كافة، معاهداً سموه والقيادة الرشيدة أن يسيروا على الدرب الذي رسمته لتحقيق الأهداف الوطنية العليا بكل أمانة وجد واجتهاد”.

وكان القطامي قد أعلن في الكلمة التي افتتح بها المؤتمر سعي الوزارة للتوسع في صلاحيات المدارس، وأشار معاليه في كلمته إلى أن البيئة التعليمية المميزة في الدولة تحققت بفضل الرعاية الكريمة التي يحظى بها التعليم من لدن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف أن إقرار مجلس الوزراء الموقر لأجندة تطوير التعليم (2010/2020) في اليوم الأول لبدء العام الدراسي، يعدّ دلالة واضحة المعاني وإشارة قوية تؤكد حرص قيادتنا الحكيمة، وإصرار دولتنا على أن تتمتع بواحد من أفضل نظم التعليم في العالم. وقال إننا مقبلون على إحداث طفرة نوعية شاملة في نظامنا التعليمي، كما ورد في أجندة التعليم. وشهد المؤتمر مناقشة مجموعة من أوراق العمل.

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»