شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » مقالات الصحة العامة » الذئبة الحمامية المجموعية
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/03/08   ||   عدد الزوار :: 2172
الذئبة الحمامية المجموعية

 

مرض جهازي يصيب عدة أجهزة من الجسم مجهول السبب حتى الآن، و هو من أمراض المناعة الذاتية؛ و فيها توجه الأسلحة الدفاعية في الجسم (الأضداد) ضد الجسم نفسه، و تصيب الذئبة عادة النساء في أواسط العمر خصوصاً أكثر من الرجال.

يراجع المريض في البدء أطباء بحسب العرض الذي يشكو منه و فيما يلي بعض هذه الشكاوى:

آلام و تورم في المفاصل و خصوصاً في الصباح الباكر.

حساسية لضوء الشمس على شكل تصبغات وجهية تظهر أو تزداد بالتعرض لضوء الشمس.

اندفاعات جلدية مختلفة الأشكال، و قد تأخذ شكلاً ضمورياً.

تقرحات فموية مؤلمة أو غير مؤلمة.

تساقط أشعار أكثر من المعتاد، و قد يترك ذلك حاصات جلدية خالية من الشعر.

شحوب يدين و قدمين يليه ازرقاق.

ضيق نفس جهدي أو بالراحة، مع أو دون ألم صدري ناخس في جانب الصدر.

تورم يترك انطباعاً عند ضغطه على الساقين، مع تورم حول العينين صباحاً.

تقرحات جلدية أو اسوداد أحد الأصابع.

نوب اختلاج صرعية الشكل.

تغير في شخصية المريض، و هنا قد يلاحظ ذلك الأهل (ميل للعزلة و البكاء مثلاً دون سبب واضح).

تغير لون البول للأحمر.

و يوجد العديد من الشكاوى الأخرى التي تلفت انتباه الطبيب المعالج فتدعوه إلى إجراء استقصاءات مخبرية و شعاعية كثيرة، قد تكون غالية الثمن أحياناً، و قد يتطلب الأمر إجراء خزعات من الأعضاء المشتبهة.

يجب أن أنبه إلى أن الكثير من الشكاوى السابقة قد توجد عند أشخاص لا يعانون من الذئبة، مما يعني عدم افتراض هذه الإصابة و الخوف منها عند وجود بعض هذه الأعراض؛ إنما يفضل مراجعة الطبيب المختص لبحث كل الاحتمالات.

رغم اعتبار مرض الذئبة مرضاً يصيب أعضاء مختلفة، إلا أنه يعد مما يسمى أمراض النسيج الضام، و تضم هذه الأمراض إلى اختصاص المفاصل و الروماتيزم؛ و يعني ذلك مشاركة عدة أطباء في التشخيص و المعالجة، بما فيهم أطباء المفاصل و الروماتيزم.

يعد الستيرويد القشري (الكورتيزون) أساساً في معالجة مرضى الذئبة الحمامية الجهازية المتقدمة، و قد يتطلب الأمر إعطاء أدوية تستعمل في السرطانات أيضاً، و هنا أنبه إلى أن هذا المرض ليس من السرطانات؛ كذلك توجد أدوية أخرى عديدة مختلفة القوة، و يختار الطبيب المعالج الأفضل بحسب درجة المرض.

إذا تركت الذئبة دون علاج تؤدي إلى قصور الأعضاء المصابة و قد تؤدي إلى نتائج خطيرة، و يؤدي العلاج الباكر إلى نوم هذا المرض غالباً، و أشير إلى أن أمراض الروماتيزم بغالبيتها لا تشفى إنما تهجع و تنام، و هدف العلاج هو عدم حدوث الأسوأ.

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»