شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » مقالات المرأة » اغذيه تساعد على الخصوبه لكلا الزوجين
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/02/01   ||   عدد الزوار :: 2640
اغذيه تساعد على الخصوبه لكلا الزوجين

 


المنهج الطبيعي في علاج العقم حقق نجاحاً كبيراً ، وأشارات إلى دراسة علمية أجرتها جامعة شيري وجدت أن أزواجاً كانوا مصابين بالعقم حققوا نجاحاً بنسبة 80% ،وبعد أن أدخلوا تغيرات على أسلوب حياتهم ونظامهم الغذائي.

وتحتاج بويضات المرأة إلى 3 أشهر على الأقل حتى يكتمل نموها وتخرج من المبيض، كما تحتاج خلايا الحيونات المنوية في الرجل إلى ما لايقل عن 3 أشهر حتى يكتمل نموها وتصبح جاهزة للقذف وتلقيح بويضة المراة.

ومن ثم فإنه عند الرغبة في تحسين معدلات الخصوبة يحتاج الزوجين فترة 4 أشهر قبل حدوث الإخصاب ، وتسمى هذه الفترة( الرعاية الصحية ما قبل الأخصاب)، ولها نفس أهمية مرحلة الحمل وتحتاج لنفس القدر من الرعاية.

وفيما يلي نتطرق لشكل النظام الغذائي والعلاج بالأعشاب المطلوب اتباعه خلال هذه المرحلة.

الخطوة الأولى
( التغذية السليمة ...حجر أساس في العلاج غير الدوائي).

تفيد التغذية السليمة في تعديل الاضطراب الهرموني الذي قد يحدث في جسم المراة ويؤثر على خصوبتها وقدرتها على الإنجاب.
وهناك أغذية تضعف درجة الخصوبة لكلا الزوجين ، وأخرى تحسن فرص الإنجاب. وهذا يؤكد ضرورة اتباع الزوجين نظام غذائي صحي لنجاح عملية الإخصاب .

وينصح د.محي الدين عمر لبنية، استشاري التغذية بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة، الزوجين باتباع النصائح الغذائية التالية لتحسين فرص الإنجاب والوقاية من حدوث حالات نقص غذائي قد تزيد تعقيد مشكلة ضعف الخصوبة لأحدهما أو كلاهما:

1- اتباع نظام غذائي متزن يوفر العناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسم الزوجين ، أهمها الفيتامينات والعناصر المعدنية ، حيث يؤدي نقص بعضها إلى ضعف الخصوبة في المرأة وقلة عدد النطف في الرجال.

2- الحد من تناول الأغذية السريعة والمحتوية على مركبات مضافة وخاصة المحليات الصناعية كالسكارين وسيكلامات وغيرها.

3- على السيدات الإكثار من الأغذية الغنية بالإستروجين النباتي مثل البقول ومنتجات الصويا والعدس والحمص وبذور فول الصويا والكتان.

4- الحد من استمعال الدهون المحتوية على أحماض دهنية مشبعة والسمن والزبد الصناعين المحتوي على أحماض دهنية من نوع (ترانس) الضارة بالصحة وتزيد ضعف الخصوبة في الزوجين.

5- الإكثار من الخضروات والفواكه في طعام الزوجين لما توفره من فيتامينات وعناصر معدنية يحتاج إليها الجسم بما فيها الجهاز التناسلي.

6- ممارسة الرياضة البدنية يومياً لأهميتها في تحسين الحالة الصحية للجسم بما فيها الهاز التناسلي للرجل وللمرأة.

7- تناول احجام كافية من الماء بمعدل 30 إلى 35 مليلتر لكل كجم من وزن الجسم في ظروف الطقس العادية ، وتزداد عند ارتفاع درجة الحرارة و التعرق الشديد.

الخطوة الثانية:

ضرورة تجنب الزوجين تناول أغذية ومشروبات ثبت علمياً أن لها تأثير سلبياً على درجة خصوبة الجنسية وخاصة المرأة ، ومنها :-

1- الخمور: تأكد أنها تؤثر سلبياً على خصوبة المرأة، وتؤدي إلى تقليل عدد النطف المشوهة في السائل المنوي للرجل ، كما تقل قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص بعض العناصر الغذائية الهامة كالزنك وهو معدن هام للخصوبة في الرجال.

2- التدخين: يرتبط ارتباطاً شديداً بالعقم لدى النساء ، وقد يؤدي إلى تبكير سن اليأس. وإلى انخفاض عدد النطف في السائل المنوي ويزيد من تشوهها ويقل نشاطها.

3- الكافين: هناك أدلة علمية بأن مركب الكافين يضعف الخصوبة للمرأة ويقل من احتمالات حملها. وذكرت دراسة علمية حديثة أن مشاكل النطف (قلة عددها وتشوهها وضعف نشاطها) تزداد فرص حدوثها مع كثرة عدد فناجين القهوة التي تشربها الأم يومياً. لذا ينصح بعدم الإفراط في تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي على الكافين قبل 3 أشهر على الأقل من محاولة زيادة فرص حدوث الإخصاب، وتشمل هذه المشروبات أيضا المشروبات الغازية المحتوبة على الكافين مثل الكولا والكاكا والشاي والقهوة وغيرها.

4- فول الصويا : ينبغي أن يتجنب الرجال الراغبون في الأنجاب تناول أغذية فول الصويا ، فقد وجد فريق من الباحثين في بيلفاست أن الصويا تؤدي دوراً في مشاكل العقم عند الرجال لاحتوائها على هرمون الأنوثة ( الأستروجين) ، فيرتبط تناول الكثير منه بحدوث ضعف نشاط النطف. وتدخل الصويا في تصنيع بعض المنتجات الغذائية مثل البيتزا، وشاع استعمال اللحم الصناعي المحضر رئيسا من بروتينات بذور فول الصويا كالهمبرجر والنقانق واللنشون.

5- الإستروجين الصناعي: من العوائق الأساسية أما توزان الهرمونات في جسم المرأة ، وهو من الأمور التي يجب مراعتها عند محاولة الإخصاب .ويعد استخدام الإستروجين الطبيعي (النباتي) قبل فترة الإخصاب أحد أفضل طرق التخلص من أي كميات زائدة من الإستروجين الصناعي.

الخطوة الثالثة:

الإكثار من الأغذية التي أثبت الدراسات العلمية أهميتهاغ في زيادة الخصوبة ومنها:

1- اليكوبين : ينصح الرجال بنتاول الأطعمة الغنية به ، فقد أظهرت نتائج دراسة في أجراها(معهد أول إنديا للعلوم الطبية في نيودلهي) أن الليكوبين يفيد في تحسين خصوبة الرجال حيث يزيد تركيز الحيوانات المنوية ويحسن نشاطها وشكلها. ومن الأغذية الغنية بالليكوبين الطماطم والبطيخ والعنب وبعض الأسماك الصدفية.

2- حمض الفوليك : وجد بحث جديد أجراه البرفسور ( بروس إيمس) من جامعة كاليفورنيا أن حمض الفوليك يفيد في تعزيز نشاط النطف في السائل المنوي ويزيد عددها عند الرجال الذين يعانون عقماً جزئياً.

3- بذور القرع : غنية بالزنك والأحماض الدهنية الأساسية.
التقييم : 1.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»