شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » مقالات بقلم الأعـضاء » نحن وأم عمارة مقارنات....!!!
مشاركة : ناظم العربي اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/01/30   ||   عدد الزوار :: 3129
نحن وأم عمارة مقارنات....!!!

شهدت أم عمارة بنت كعب أحدا مع زوجها غزية بن عمرو وابنيها وخرجت معهم بشن لها في أول النهار تريد أن تسقي الجرحى فقاتلت يومئذ وأبلت بلاء حسنا وجرحت اثني عشر جرحا بين طعنة برمح أو ضربة بسيف فكانت أم سعيد بنت سعد بن ربيع تقول دخلت عليها فقلت حدثيني خبرك يوم أحد قالت خرجت أول النهار إلى أحد وأنا أنظر ما يصنع الناس ومعي سقاء فيه ماء فانتهيت إلى رسول الله وهو في أصحابه والدولة والريح للمسلمين فلما انهزم المسلمون انحزت إلى رسول الله فجعلت أباشر القتال وأذب عن رسول الله بالسيف وأرمي بالقوس حتى خلصت إلي الجراح قالت فرأيت على عاتقها جرحا له غور أجوف فقلت يا أم عمارة من أصابك هذا قالت أقبل بن قميئة وقد ولى الناس عن رسول الله يصيح دلوني على محمد فلا نجوت إن نجا فاعترض له مصعب بن عمير وناس معه فكنت فيهم فضربني هذه الضربة ولقد ضربته على ذلك ضربات ولكن عدو الله كان عليه درعان فكان ضمرة بن سعيد المازني يحدث عن جدته وكانت قد شهدت أحدا تسقي الماء قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان وكان يراها يومئذ تقاتل أشد القتال وإنها لحاجزة ثوبها على وسطها حتى جرحت ثلاثة عشر جرحا وكانت تقول إني لأنظر إلى ابن قميئة وهو يضربها على عاتقها وكان أعظم جراحها فداوته سنة ثم نادى منادي رسول الله إلى حمراء الأسد فشدت عليها ثيابها فما استطاعت من نزف الدم ولقد مكثنا ليلتنا نكمد الجراح حتى أصبحنا فلما رجع رسول الله من الحمراء ما وصل رسول الله إلى بيته حتى أرسل إليها عبد الله بن كعب المازني يسأل عنها فرجع إليه يخبره بسلامتها فسر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا محمد بن عمر أخبرنا عبد الجبار بن عمارة عن عمارة بن غزية قال قالت أم عمارة قد رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله فما بقي إلا في نفير ما يتمون عشرة وأنا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه والناس يمرون به منهزمين ورآني لا ترس معي فرأى رجلا موليا معه ترس فقال لصاحب الترس ألق ترسك إلى من يقاتل فألقى ترسه فأخذته فجعلت أتترس به عن رسول الله وإنما فعل بنا الأفاعيل أصحاب الخيل لو كانوا رجالة مثلنا أصبناهم إن شاء الله فيقبل رجل على فرس فضربني وتترست له فلم يصنع سيفه شيئا وولى وأضرب عرقوب فرسه فوقع على ظهره فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصيح بابن أم عمارة أمك أمك قالت فعاونني عليه حتى أوزدته شعوب أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عمرو بن يحيى عن أمه عن عبد الله بن زيد قال جرحت يومئذ جرحا في عضدي اليسرى ضربني رجل كأنه الرقل ولم يعرج علي ومضى عني وجعل الدم لا يرقأ فقال رسول الله اعصب جرحك فتقبل أمي إلي ومعها عصائب في حقويها قد أعدتها للجراح فربطت جرحي والنبي واقف ينظر إلي ثم قالت انهض بني فضارب القوم فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول ومن يطيق ما تطيقين يا أم عمارة قالت وأقبل الرجل الذي ضرب ابني فقال رسول الله هذا ضارب ابنك قالت فأعترض له فأضرب ساقه فبرك قالت فرأيت رسول الله يتبسم حتى رأيت نواجذه وقال استقدت يا أم عمارة ثم أقبلنا نعله بالسلاح حتى أتينا على نفسه فقال النبي صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي ظفرك وأقر عينك من عدوك وأراك ثأرك بعينك أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة عن الحارث بن عبد الله قال سمعت عبد الله بن زيد بن عاصم يقول شهدت أحدا مع رسول الله فلما تفرق الناس عنه دنوت منه أنا وأمي نذب عنه فقال بن أم عمارة قلت نعم قال ارم فرميت بين يديه رجلا من المشركين بحجر وهو على فرس فأصبت عين الفرس فاضطرب الفرس حتى وقع هو وصاحبه وجعلت أعلوه بالحجارة حتى نضدت عليه منها وقرا والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر يتبسم ونظر جرح أمي على عاتقها فقال أمك أمك اعصب جرحها بارك الله عليكم من أهل البيت مقام أمك خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله أهل البيت ومقام ربيبك يعني زوج أمه خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله أهل البيت قالت ادع الله أن نرافقك في الجنة فقال اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة فقالت ما أبالي ما أصابني من الدنيا. فقالت ما أبالي ما أصابني من الدنيا هذا حال من عرفوا فلزموا ولم يكثروا الكلام ليزهدوا عن الفعل ولم يقولوا لينكروا بالف من الرجال ؟ بمليون ؟ بملايين سأثبّت هذا أم عماره بملايين من المنتسبين للاسلام! وليذهب الرجال ومن ينكر هذا إلى الجحيم لسنا في جدال مع الرجوله ومسمياتها وكينونتها ولكن لنرَ ونقارن الفعل العالم اليوم في حرب مع الاسلام معلنه او مخفيه ... الحرب اعلنها الكفره وانتهت المسأله يعداد... غزه.. الاقصى....نواكشوط..افغانستان اليمن الحجاب الكاريكاتبر ابو غريب الارهاب صار سمةالمسلم لايقول هذا الكفره بل المسلمون ذاتهم يرددوتها لمَ لأن المسلم صار يستهين بدم أخيه ويستمتع بدمه مسفوحا يجري مع مياه الصرف الصحي أوااااااااااااااااه امة الحبيب صرنا سخرية لكل سفلة العالم رسام قذر يقيم شوارعنا تتعطل الدوائر تمتلئ الشوارع بمحتجين يبكون وآخرون يتوعدون...والجميع غاضبون مستهزء بالذات الربوبيه يحقق مبتغاه بدخول الملايين من المسلمين لموقعه وقراءةنصوصه القذره قس سافل يجذب انتباه العالم ويجبرنا على التملق له. أوصلنا الى حافة الغباء أم نحن في منتصف الغباء تماما ((بلغوا عني ولو آيه)) نحن لانفي بالوعود نحن نتظاهر... نحتج ! لكننا لانفي بالوعود ولاالعهود نشتم الدنمارك والملكه لكننا لانستغني عن اجبانهم اللذيذه ولا شوارعهم ولانسائهم.....زاد دخل الدنمارك بسبب ضجيجنا ولو تجاهلنا الامر بذكاء لكان الامر في منتهى الرجوله منا ...والدليل ((ولقد كفيناك المستهزئين)) الامر الواجب أن نصل بالدعوه من المنجمد الشمالي الى القطب الجنوبي ومن زحمة بكين الى شوارع نيويورك الخلفيه الصينيون يقبلون على الاسلام زرافات زرافات وكذا الاوربيون مالذي يريده منا الله ورسوله غير ذلك؟ لايريد منا مظاهرات بل يريد منا اخلاص الدعاء والانفاق كي يصل الاسلام الى القلوب العطشه لكلام الله وكلام رسوله...في كل بقاع المعموره ولكي يصل ذلك علينا أن نثبت لهم أن امة محمد واحد لايذبح اولادها بعضهم البعض خدمة لليهودي والنصراني والمجوسي ولايكفر بعضها بعضا ولايتكر احد فضل احد.. العجيب أن علماء أفاضل صاروا بغته من الكفره لأن عميلا مشبوها كتب مقالا في النت لترى أن النت كله اشتعل بالدعاء على هذا العالم وذاك لم ياأمة الاسلام.؟؟؟؟ أما يكفيكم تكفيرا وحقدا ألا يستأهل الامر مزيد روي وتقصي لنتعرف مبدأ المقال وغاياته أما يكفينا علم وتقوى هذا العالم وذاك لنصدق بكل مرجف منافق؟؟ يريد منا الحبيب أن لانعين كافرا على مسلم مهما بلغ طغيات المسلم ولانأخذ برأي من قال(( نستعين بالشيطان على صدام)) ولنرَ الان ماوصل اليه الحال بسبب استعانتنا بالشيطان !!! أمة عاجزه حتى المجوسي النجس زاد تطاوله بعد أن رأى وهنا وأشباه رجال بعد أن سمع تكبيرا ولم ير سيوف . سمع باهل السنة ولم يرهم!سمع ببلدان المسلمين وغاب المسلمون فلامظاهر اسلاميه في كل بلداننا العربي ماخلا دوله او دولتان!! من حقهم ان يتكلموا عنا بسوء لأننا أهملنا تأريخنا وتراثنا وجنتنا ونارنا تلك إمرأه مصنوعه من ضعف غير أنها لاتبالي بالدنيا فبذلت روحها فداء للنبي الممجد لايطالبنا النبي اليوم ببذل الروح بل بجهد حقيقي لتطهير النفس من ادرانها من اكاذيبها ان نترك ابصماتنا المخزيه في كل مكان نترك التشدد غير المطلوب ان نهتم بصغارنا حتى لايكونوا سبب هلاكنا ان نهتم ببيوتنا وقلوبنا ان نهتم بالامكنه التي نحن فيها لاتقل هو نت ولاأحد يعرفني فيه ساعه في الشات يكفرها موضوع بالاسلامي! ساعة للفجور اطهرها بدخول لمنتدى يدافع عن النبي صلى اله عليه وسلم ولنكن مراقبين فعليين على انفسنا ونتذكر رقابة الله أورد الغزالي في إحياء علوم الدين هذه القصة اللطيفة فقال : قال سهل بن عبدالله التستري : كنت وأنا ابن ثلاث سنين أقوم بالليل فأنظر إلى صلاة خالي محمد بن سوار فقال لي يوما : ألا تذكر الله الذي خلقك ، فقلت : كيف أذكره ؟ فقال : قل بقلبك عند تقلبك بثيابك ثلاث مرات من غير أن تحرك به لسانك ، الله معي ، الله ناظري ، الله شاهدي ، فقلت ذلك ليالي ثم أعلمته ، فقال : قل في كل ليلة سبع مرات ، فقلت ذلك ثم أعلمته ، فقال : قل ذلك كل ليلة إحدى عشرة مرة ، فقلته ، فوقع في قلبي حلاوته ، فلما كان بعد سنة ، قال لي خالي : احفظ ما علمتك ، ودم عليه إلى أن تدخل القبر فإنه ينفعك في الدنيا والآخرة ، فلم أزل على ذلك سنين ، فوجدت لذلك حلاوة في سري ، ثم قال لي خالي يوما : يا سهل من كان الله معه وناظرا إليه وشاهده ، أيعصيه ؟ إياك والمعصية من صور النفاق التلون لنترك ذلك لاهل التقيه لنرض بالله ربا وبالاسلام دينا وبالحبيب الطبيب اماما في الدنيا والاخره ليس كلاما بل فعلا يتناسب وحجم جنة عرضها السماوات والارض أعدت للمتقين ليس من العدل كمسلمين أن نجعل المظاهرات معادلا طبيعيا لمواجهة خستهم! وليس من العدل أن تصدر هنا وهناك بيانات خجوله تستنكر إما الفعل وإما السكوت فقد باتت مظاهرانا ليست أضعف الايمان بل مبررا للاستهانة بامة المظاهرات!!! لو اتخذنا موقفا شبيها في القوة لما كان من السيده الجليله أم عماره ماذا سيكون مصير رسام الكاريكاتير وشركات النفط والتجاره العالميه والاعلام الغربي وهناتنا وخزينا وهروبنا وتركنا لصورة الاسلام للاهتزاز بسبب وهننا؟ لو اتخذنا موقفها لكان لنا صولة في عالم القرن الحادي والعشرين ولكان لنا تأثير بالغ على مجمل سياسات العالم وكنا في الخط الاولى بالاتباع لأننا الاولى بالحياه وبقيادتها لو كنا مثل أم عماره؟ ودمتم بخير ناظم العربي 5/11/2011
التقييم : 5.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»