شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » المقالات تراثيـه » الزار
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/08/10   ||   عدد الزوار :: 2053
الزار

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


يعرف
الزار
بأنه أحد أشكال العلاج الشعبي لبعض الأنواع من الامراض النفسية والعضوية . أو تلك الأمراض النفسية ذات الأعراض الجسمانية كالصداع النصفي أو أمراض المعدة ..

والزار يمثل حالة متفردة من حالات معاناة الإنسان من الأمراض النفسية , التي لا يجد لها علاجا يستطيع شفاءه,
فيلجأ مضطرا إلى الزار ليتخلص من امراض القلق والصراع والتوتر , ويخضع المريض في هذا النوع من العلاج لأشكال من التعذيب النفسي والجسدي على السواء ..

بدأ الزار في الإمارات في مرحلة قديمة جدا ( قبل النفط وقبل ظهور المستشفيات )..

أما عن أمراض الزار فهي الضيقة أي الاكتئاب ,أو ألم الرأس أو القلب أو حالات عدم القدرة على المعاشرة الزوجية ..

تقام حفلة الزار في منزل المريض نفسه حسب رغبته فإذا كان الزار بمنزل المريض فإنه يقتصر على الغناء والتصفيق البسيط, ولا يزيد عدد المشاركين بالغناء عن أربعة أو ستة اشخاص , ولكن إذا أقيم الزار خارج المنزل أي في الصحراء الخالية فتزداد حركة المشاركين , وتزداد دقات الطبول , كما ترتفع الأصوات عالية ويشحذ ذلك من همة المعالج والمريض وتتيسر عملية استدعاء الجان والتفاوض معهم .

أما عن كيفية وصول الزار إلى المريض أثناء ممارسة تلك الطقوس فنجد أن الغناء العالي يدخل رأس المريض أو المريضة فيقال شعبيا ’’ يدخل لهبوب ‘‘ أي يدخل الهوى والطرب إلى راس المريض , ويفسر كذلك بدخول الريح أو الروح أو الجن , عندها يفقد المريض السيطرة على نفسه فيشارك مع المحتفلين بهز الرأس ’’ النعيش‘‘
بسرعات متفاوتة , تبدا قليلة فتزداد بازدياد الغناء والتصفيق حتى يتعب المريض , ويتصبب عرقا , هنا يتكلم الزار أو الجان المخاوي للمريض ويبدأ بتقديم طلباته , وهنا نلاحظ التغير في صوت المريض اثناء تقديمه للطلبات , إذ يصبح الصوت مبحوحا وخاضعا .

المشاركين في الزار وهم ما يطلق عليهم ’’
الجوقه
‘‘ والتي تتكون من شخصيات عديدة :

الكودية
: وهي المرأة التي تقوم بالواسطة بين المريض والأسياد , أو قد يكون رجلا ويسمى الكودي .

المنشدة
: وهي التي تقوم بالغناء

وعدد من العازفين الذين يستخدمون آلات بدائية وهي :
الطنبورة , الرق , والطبلة , الصفار , والبندي
ر .

أما عن أسماء الأسياد فهي كثيرة :
الشيطان , سيف , الجني , الجنية , الريحاني , الدرعي , النمرود , نوبان ,
أخيرا الحبشي ..


نماذج من أغاني الزار ..

* وهو ناديت الزار , وهو ناديت سيف , وهو يا مابيت , وهو ناديت مابيت , وهو ياديره , وهو ناديت الزار , وهو من كل دار من البحور والسيوح , وهو من كل دار , وهو يا نمرود , وهو يالدرعي , وهو يالهيمان , وهو يا شيطان ..


* و آلوه ياه والوه , دويه يا مرورد الاوراد , هي ياماما , يو سيف هي يا ماما , واتورد يو سيف , هي يا ماما, ورودية .


* أغنية الجنية :

الجنية كفاك الله , بليتيني بلاك الله , بليتيني بلاك الرب , بليتيني كفاك الرب , جنية عطاك الجنان , عظيم باسم الله يالرضية , ووبتنزل يا شيخ الجان بسم الله يالرضية , وتنزل يا شيخ الجان .

* أغنية الشيطان :

شيطان بن شيـطان توه جــــاي مجـــدم الريـــاح تـوه يـاي
شيطان بن هيـمـــان توه يـــاي مقـــــدم الرياج ظـهر جاي
ييناكم زائرين نحن الشـياطـــين مستعـــــــــــــــــــــــرضين
ييناكم زائرين نحن الشيـاطـــين مستعـــــــــــــــــــــــرضين
يـــــاه الجنـــي يو ريحــــــــــان يوب بالجني على الشيطان
شمللـــــوه يـــا شيــمــــــــــــال وانت الــزار يو ريحــــــان
جـنـي ورد مــن الهيمـــــــــــان جــني ورد من الهيمـــــــان
عند يا قـــوم ترد العــــــــــــايل تفـــرق الخــل مـن خليــــله
يـــــا طــــنــــــــاف المطــــايع رفيع الشان سمـاح الخطـايا
شربة خـــــذوه وانا ما بلــوني انا الزار واخوه أنا ماوفوني
شيخ الزار توه لافي عالي مورد صــافي عـلى بكـرة اولافي
ورد وردي وردنــــــــالــــــــه زل الشامي فرشنــــــــالــــه
وما يطـلــــب أدينــــــــالـــــــه وعود الصنفي عملـنـــــالــه
يوسراح ناشرين يوسراح ناشرين ريـــح الضغــب ســراح
يا ســيف يا برصـــــــــــــــــان يــا مقـــدم الزيــــــــــــــران


التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»