شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » مسجد الشيخ زايد في أبوظبي
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/07/14   ||   عدد الزوار :: 3224
مسجد الشيخ زايد في أبوظبي

 

يمثل مسجد الشيخ زايد في أبوظبي صرحاً إسلامياً بارزاً ونموذجا للإبداع المعماري والهندسي يجعله من أهم الوجهات الحضارية ذات الطابع الديني في العالم. وقد جاء بناء هذا المسجد بمبادرة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وتمت الموافقة على المخطط الرئيسي ووضع حجر الأساس في أواخر التسعينات.

وتتسم هذه التحفة المعمارية الإسلامية، بالعديد من السمات العالمية وتوظيفها لمجموعة من الجدران المصممة بالطرق المعمارية الإسلامية المختلفة.

 استخدم في تشييد المسجد مواد بناء تم إستيرادها من دول مختلفة منها إيطاليا، ألمانيا، المغرب، الهند، تركيا، ايران، الصين، اليونان بالإضافة إلى دولة الامارات.

ويستوعب المسجد 40,960 مصل، منهم 7,126 في القاعة الرئيسية، و1,960 في القاعة المفتوحة، و980 في القاعة المفتوحة الأخرى المخصصة للنساء، و22,729 في الساحة الكبيرة، و682 في مدخل القاعة الرئيسية، إلى جانب 784 في مدخل القاعة الرئيسية للمسجد.

وساهم في تشييد المسجد، الذي تبلغ مساحته 22,412 متر مربع أي ما يعادل حجم خمسة ملاعب كرة قدم، أكثر من 3,000 عامل و38 شركة مقاولات عالمية.

 تم اختيار المواد الطبيعية للبناء والتصميم لما تتميز به من جودة عالية، حيث استخدم الرخام والحجر والذهب والأحجار شبه الكريمة والكريستال والسيراميك. ويتميز المسجد بقبابه التي تصل إلى 82 قبة مستوحاه من الفن المعماري المغربي، والمصنوعة من الرخام الأبيض.

ويبلغ القطر الخارجي للقبة الرئيسية 32.8 متر، بينما تعلو القبة على ارتفاع 70 متر من الداخل و85 متر من الخارج، وتعتبر الأكبر من نوعها على مستوى العالم، وفقاً لمركز الأبحاث التركي للثقافة والتاريخ الإسلامي.

ويوجد 28 نوع مختلف من الرخام تم استخدامه في جميع أنحاء المسجد، منها: رخام "سيفيك" من اليونان/مقدونيا، ورخام "لاسا" من إيطاليا، ورخام "ماكرانا" من الهند، ورخام أكوابيانا وبيانو من إيطاليا، ورخام "إيست وايت ومينغ غرين" من الصين.

ويغطي الرخام الزهري اللون والفسيفساء ساحة المسجد التي تمتد على مساحة 17,000 متر مربع.

وتحتوي قاعات الصلاة على رخام إيطالي أبيض مطعّم بتصاميم زهرية اللون، فيما تضم الساحة رخام أبيض من اليونان. كما يحيط المسجد أربع مآذن في زواياه الأربع يبلغ طول كل منها حوالي 107 متر.

وتم استيراد سبع ثريات ذهب عيار 24 قيراط، تحتوي على كريستال شواروفيسكي. وتعتبر الثريا الموجودة تحت القبة الرئيسية الأكبر في العالم، حيث يبلغ قطرها 10 أمتار وترتفع على مسافة 15 متر وتزن 8-9 أطنان.

وتعتبر السجادة الموجودة في القاعة الرئيسية، الأكبر في العالم حيث تغطي 7,119 متر مربع وتضم 35 طن من الصوف والقطن. وقام بتصميمها الفنان الإيراني علي خالقي، فيما شارك في نسجها 1,200 حرفي في منطقة ماشهادين في إيران. وكان يتم نقل الحرفيين وقطع السجاد جواً لأبوظبي لجمع القطع معاً في مراحل التركيب النهائية للسجادة التي تتكون من 2,268,000 عقدة.

ويصل ارتفاع الباب الزجاجي الرئيسي للمسجد إلى 12.2 متر، وعرضه 7 متر، ويزن 2.2 طن. وتضم الجدران الداخلية زخرفة من ذهب عيار 24 قيراط وزجاج وفسيفساء تتركز بكمية أكبر على الحائط الغربي. ويحيط المسجد 7,874 متر مربع من البحيرات الإصطناعية تضم بلاط داكن اللون.

واستخدم في منطقة المحراب ذهب من عيار 24 قيراط وأوراق ذهبية وزجاج وفسيفساء. ويحتوي المسجد على 1,096 عمود في المنطقة الخارجية و96 عمود في القاعة الرئيسية للصلاة التي تتضمن أكثر من 2,000 لوح رخام صنع يدوي مغطاه بأحجار شبه الكربمة تضم "لابيس لازولي"، وعقيق أحمر، وحجر أميثيست...إلخ

ويتميز جدار القبلة، بارتفاع 23 متر وعرض 50 متر. وتم تخطيط أسماء الله الحسنى على جدار القبلة باستخدام الخط الكوفي مع خلفية مضاءة بألياف بصرية.

ويحتوي المسجد على 80 لوح "إيزنك"، وهي ألواح قرميد مزينة بالسيراميك إشتهرت في القرن السادس عشر بعد إستخدامها في المباني الدينية التابعة للإمبراطورية العثمانية. وأشرف على تصميم قطع القرميد، التي تم تصنيعها يدوياً، الخطاط العالمي عثمان آغا.

وتم استخدام ثلاثة خطوط في كافة الكتابات المنتشرة في المسجد هي الكوفي والثلث والنسخ، وصيغت جميعها بأقلام الخطاط محمد مندي من الإمارات العربية المتحدة، وفاروق حداد من سوريا ومحمد علام من الأردن.

 
 
 
التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»