شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » دولة الإمارات العربية المتحدة » المتحف الاسلامي
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/06/30   ||   عدد الزوار :: 4140
المتحف الاسلامي

 

ينتقل إلى مقره الجديد في أكتوبر
المتحف الإسلامي "دار" المقتنيات الثمينة


المتحف الاسلامي صرح حضاري يشهد على عمق ارتباط الشارقة بالثقافة العربية والاسلامية، ويؤكد جدارتها بلقب عاصمة الثقافة العربية الذي نالته في عام 1968 لما يملكه من امكانيات ومقتنيات اسلامية عريقة وكم هائل من الآثار المتمثلة في المسكوكات والمخطوطات النادرة اضافة للمشغولات الذهبية والمعدنية والفخارية من مختلف العصور الإسلامية. ويقع المتحف الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 1996 في منطقة الغرب، احدى مناطق مدينة الشارقة القديمة داخل سور المدينة القديمة وتحديداً في الجانب الجنوبي من السور وفي مبنى قديم يصل عمره إلى 200 سنة تعود ملكيته إلى المرحوم سعيد بن محمد آل شامسي (الملقب بالطويل) ويتكون البيت من طابقين، الأرضي ويضم عدداً من الغرف التي كانت تستخدم مسكناً للأسرة، الطابق العلوي ويضم ثلاث غرف كانت تستخدم مسكناً وموقعاً دفاعياً.


زاره: محمد رضا السيد

كان سعيد الشامسي من أثرياء الشارقة وبيته فوق، كونه سكناً لعائلته كان مجلساً لضيوفه، وأعادت حكومة الشارقة ترميمه خلال سنتين قبل افتتاحه ليصبح جاهزاً بعد تقسيم غرف البيت (المتحف) إلى عدد من الدور وتضم كل دار مجموعة من منتجات الفن والآثار الاسلامية عبر العصور ومن مختلف أقطار الدولة الاسلامية، اضافة للمقتنيات واللقى المتنوعة من المواد الفخارية والزجاجية والمعدنية التي عثر على بعضها في مواقع مختلفة من امارة الشارقة.

والمكان عبارة عن 16 مخزناً في الطابق السفلي، سقفها مترين بشريط من الزخارف وعريشة من الخشب والجريد، كما ان هذه المخازن أو الدور لها صفات البيت العربي القديم الذي تخلو فتحات جدرانه من النوافذ التي تطل على الخارج، كما توجد فتحات قرب السطح مستطيلة الشكل ومزخرفة بأسلوب التخريم لتجديد الهواء في المخزن ودخول الضوء، أما المربعات وهي الغرف الموجودة في الطابق العلوي وتستخدم لأغراض عسكرية في حالات الحرب وأغراض سكنية في حالات السلم، والمتحف يضم مربعين يطلان على جهة البر للتصدي لهجمات البحر لصد الهجمات القادمة منه، وإن كان البحر أكثر أماناً، ويقع المتحف في مجمله ضمن مجموعة من البيوت التراثية في منطقة المريجة وهي من مناطق الشارقة القديمة في الجانب الجنوبي من سور الشارقة القديم، يقابله شمالاً خور الخليج حيث مرسى السفن التجارية. أما فضاء المتحف من الداخل فيسمى (الحوى) والليوان مكان مرتفع في الفناء يجلس عليه سكان البيت يتسامرون، ويكون مظللاً بعريش للحماية من الشمس والمطر، كما ان للبيت مدخلين شمالي وجنوبي، الأول للضيوف والزوار والآخر أكثر خصوصية ويعنى باحتياجات البيت ومغلق حالياً ويشار إليه فقط في الجولات داخل المتحف وبعد هذا الوصف الخارجي للبيت أو المتحف والذي ألمحنا إلى بعض جوانبه.


“دار الكعبة”

عثمان فيدان باحث مخطوطات ومكتبات، وكان حتى وقت قريب يعمل مرشداً يعرف الزائرين بالوصف الداخلي للمتحف ومقتنياته ويبدأ عادة بالمدخل ودار الكعبة، وتتميز بوجود شاشة عرض كبيرة تعرض فيلماً تسجيلياً عن مراحل تطور المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد النبوي، والمسجد الأقصى ودعاء لإمام المسجد الحرام ثم لمحة عن مناسك الحج والعمرة ويقتني المتحف مجموعة من الأفلام التسجيلية الأخرى، كما ان الدار تضم حجرة تحوي مجسماً صغيراً للحرم المكي وصوراً للمناسك التي تقام حوله، هذه الحجرة يؤكد فيدان انها تمثل تعريفاً جيداً لغير المسلمين الذين لا يسمح لهم بزيارة البيت الحرام ويقول: حدث ان كندية انبهرت، ولكن عندما سمعت قصة السعي بين الصفا والمروة ورمي الجمرات وقصة ذبح اسماعيل عليه السلام ومن تأثرها قالت: لم أجد أحسن من هذا الدين.

امتداد دار الكعبة بهو كبير أو قاعة بها صور تاريخية للمساجد المقدسة عند المسلمين وقطعة من كسوة الكعبة المشرفة وستارة باب التوبة وهو أحد أبواب الكعبة الداخلية، نقشت على الستارة آيات من القرآن الكريم بالخط الثلث والمطرز بالمخيش المذهب (أسلاك من الفضة الملبسة بالذهب)، كما يمتلك المتحف قطعة من الستارة الداخلية الخاصة بالحجرة النبوية في المدينة المنورة.

ويتابع فيدان معنا إلى دار المسكوكات الاسلامية حيث يمتلك المتحف مجموعة قيمة من الدنانير الذهبية والدراهم الفضية والنحاسية والبرونزية والتي وصل عددها حسب آخر احصاء إلى 260 عملة تشكل معظم العصور الاسلامية من عهد الخلافة الراشدة إلى العهد العثماني وعهود أخرى تصل في مجملها إلى 40 عهداً. أما المعروض من تلك المسكوكات حالياً فهي الدنانير في العهدين الأموي والعباسي في الفترة الممتدة من عام 78 ه إلى عام 645 ه.

كما تعرض القاعة لوحات تعريفية لشجرة الخلافة الأموية والعباسية. يلفت فيدان إلى ان عبدالملك بن مروان كان أول من سك العملة، وذلك في عام 77ه وهذه العملة نادرة جداً وليس منها في العالم سوى قطعة أو اثنتين.

ومن المسكوكات إلى دار الخزف والفخار الإسلامي وهو الفن الذي ازدهر بفتح الاسلام لدول ذات ماض عريق في هذا الفن، كالعراق ومصر وبلاد الشام مما جعلهم يضعون أنواعاً جديدة كالفخار المطلي بالمنيا والخزف والسلادون وتقليد البورسلين وهي صناعات بدأت مع عصر المماليك في مصر واستخدم في صناعة الأواني والأحواض وكراسي العشاء والشمعدان والفسيفساء الخزفية.

من أبرز الأشياء الموجودة في هذه الدار كما يشير فيدان، زهرية من الأندلس تسمى ذات بريق المعدن ووجدت في قصر الحمراء بالأندلس، كما ان هناك زهريات أخرى من عصور اسلامية مختلفة ولكل زهرية ما يميزها حسب دولة الصنع ومن أشهر أماكن صنع الخزف الاسلامي العراق وإيران ومصر والأندلس.

ومن فن الخزف انتقلنا إلى دار “الأرابيسك” وهو فن اسلامي أصيل وتجد في الدار مجموعة من قطع الأثاث الاسلامي الخشبي المنحوتة عليها بعض آيات القرآن وزخارفها تأخذ شكلاً نباتياً وهندسياً غاية في الدقة وتسمى في اللغة العربية بفن التوشيح أو الرقش، هو وأنواع الأرابيسك التوريق والتسطير والأول هو اسم هذا الفن في اللغة الاسبانية.

ومن تعشيق الخشب إلى صناعة الزجاج الذي برع فيه المسلمون واهتم متحف الشارقة بتخصيص دار للزجاج الاسلامي، وهي صناعة كبيرة، وتحوي الدار نماذج لبعض القوارير الزجاجية التراثية الصغيرة، ورشات العطور وكانت استخدامات هذه القوارير في الكيمياء والعلوم والطب.

من بين الدور الأخرى دار المشغولات المعدنية وهي قاعة تحتوي على الأبارق والصحون والشمعدانات البرونزية وكل ما يخص قصور وبيوت الأمراء في عصور الاسلام. ومن أبرز مقتنيات الدار منضدة معدنية مزخرفة صنعت خصيصاً لناصر الدين بن قلاوون الذي حكم مصر ولها مثيل في متحف الفن الاسلامي في مصر، ويشير عثمان فيدان إلى أنه يتابع تاريخ هذه المنضدة ويتواصل مع المسؤوليون في مصر حتى وجد أن أحد طلاب كلية الآثار جامعة القاهرة أعد رسالة ماجستير في هذه المنضدة.

من ناحية أخرى تظهر المشغولات المعدنية كصناعة الأسلحة والحلي والآلات الفلكية وسك العملة وغيرها، براعة المسلمين في تطوير صناعتهم والتي اقتبسوها من الأساليب الساسانية، وتضم الدار شرح الطرق التي استخدمت في صناعة المعادن وأساليب زخرفتها بداية من التكفيت وهو الحفر العميق على المعدن والترصيع والفيلو وهو صب مادة سوداء نتاج حرق عدة معادن بعد عملية الحفر.



آثار الشارقة

وتضم آثار الشارقة مجموعة من اللقى الأثرية التي اكتشفت في أماكن مختلفة من الشارقة، فعلى ساحل البحر حول منطقة الحمرية وجدت آثار عديدة لمستوطنات بشرية مؤقتة وبقايا أبنية يرجع تاريخها إلى قرون مضت.

والمقتنيات عبارة عن نسيج الطرز والحرير والحجر الطيني الأحمر وأنواع من الأواني والجرار وأحجار رخامية وأزياء للسيدات.

عثمان فيدان اختتم جولته معنا بالتأكيد على أن الهدف الذي يحاول ايصاله من خلال المتحف هو ان هذه الآثار والمقتنيات انما هي رسالة من الأجداد، وان عليهم ان يأتوا مرات لقراءة هذه الرسالة، من جانبه يقول: إذا لم يأتوا إلينا فبدورنا نذهب إليهم في المراكز التجارية والمكتبات والمدارس داعياً الجميع إلى الاهتمام بالتراث الاسلامي.

من جانبها تؤكد عائشة يوسف بن صندل مسؤولة المتحف، ان العد التنازلي لنقل المتحف إلى مقره الذي أعد في سوق المجرة وهو الأكبر لاستيعاب كم أكبر من مقتنيات المتحف التي لا يستوعبها المكان الحالي، لافتة إلى أن المخازن فيها كميات ضعف المعروضة ومنها كسوة كاملة خارجية للكعبة المشرفة وأخرى لباب الملتزم، كما أن هناك مخطوطات قديمة، جديدة الضم للمتحف أرسلها صاحب السمو حاكم الشارقة، مشيرة إلى ان أغلب مقتنيات المتحف هي في الأصل مقتنيات صاحب السمو حاكم الشارقة. وتضيف: هدفنا ابراز الثقافة الاسلامية لكل الزوار وننظم إلى جوار عروض المتحف دورات علمية في الصناعات والحرف والفنون الاسلامية المختلفة، كما ان لديهم أنشطة خارجية بإقامة المعارض المصورة في مركزي صحارى سنتر والتعاون وفي المدينة الجامعية وهي معارض توضح تاريخ القدس وتاريخ المخطوطات الاسلامية ومعرض بئر زمزم ومعرض الحرمين الشريفين.

ومن جانب آخر تؤكد وجود تنسيق مستمر مع وزارة التربية والتعليم والمنطقة التعليمية بالشارقة لتنظيم زيارات ودورات متبادلة مع المتحف الاسلامي، اضافة إلى النشاط الصيفي الذي يستمر شهراً ولكنه يمتد بالزيارات الصيفية التي لا تنقطع لافتة إلى ان زيارات السائحين والروس منهم بشكل خاص تكثر في فصل الشتاء.

وتقول: نفكر حالياً في اضافة أشياء جديدة مثل التنسيق مع ادارة المتاحف في تبني أشياء تعليمية تخص الطفل بشكل أكبر. وتضيف: إلى اليوم لم يحدد موعد انتقالنا إلى مقر المتحف الجديد، وان كان الكلام يدور حول شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ولكنه أي المتحف الجديد بالمجرة سيشهد زيادة في عدد القطع المعروضة، خاصة ان المكان الجديد مجهز ومصمم على الطراز الاسلامي، وذلك في ضوء توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي يريد أن يكون المبنى هو الأكبر في الشرق الأوسط.



علوم الفلك

أهم ما يميز قاعة علوم الفلك خارطة الأرض للشريف الادريسي ورغم انها مقلوبة إلا أنها الأولى في العالم.

كما يمكن مشاهدة بعض آلاف الرصد الفلكية، منها ما يستخدم كأداة لمعرفة مسار النجوم وأبعادها ومواقيت الصلاة والأشهر القمرية وهو الاسطرلاب. كما هناك أيضاً سماوية تستخدم للرصد ومعرفة أبراج الأفلاك ومواقع النجوم. عثمان فيدان يؤكد ان العلماء أحصوا للاسطرلاب 100 استخدام إلا ان تقدير ارتفاع الجبال وانخفاض الآبار وتحديد الاتجاه والوقت وغيرها هو الاستخدام الأشهر.

ومن قاعة العلوم إلى دار الأسلحة، وتحوي أسلحة من فترات مختلفة في العصور الاسلامية عبارة عن سيوف وخناجر ورماح وأقواس وكنانة بأشكال مختلفة ودروع وخوذات و(الزرد) وهو عبارة عن درع يستخدمه الجنود وكأنه حلقات سلاسل في بعضها بعضاً وتصله بخوذة من الحديد.

أما قاعة الحلي فأغلب مقتنياتها تخص النساء عبارة عن أقراط وقلادات من الذهب والاحجار الكريمة، كما ان القاعة فيها مرآة مصنوعة من البرونز. ومن بين المعروض صفحات لكتب المخطوطات يوضح فيدان ان مثل هذه الصفحات سببها تجار المخطوطات الذين يريدون الاستفادة المادية ببيعها كصفحات وليس كمخطوط كامل، ويضيف، القاعة فيها صور عن الرسائل التي أرسلها النبي صلى الله عليه وسلم للملوك يدعوهم للاسلام اضافة لبعض أدوات المحابر والحبر القديم وأدوات الكتابة وطرق صناعة كل منها.

التقييم : 3.00
التعليقات : ( 2 )
asma
je veut pour dire que je veut écrire
تاريخ الإضافة : 10/03/2011

><
ابا صوره بليز
تاريخ الإضافة : 19/09/2011

الاسم
اضف تعليق
عودة »»