شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » شهادات التربويين عن الشيخ زايد
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/05/03   ||   عدد الزوار :: 2480
شهادات التربويين عن الشيخ زايد

 

ترك فينا القيم

لقد فقدنا القائد والأب والزعيم وباني الدولة والأيدي البيضاء التي غطى خيرها العالم كله، وفقدنا مؤسس وباني الحضارة الإنسانية في بلادنا، وقد ترك المغفور له بإذن الله فينا القيم التي تكفينا لاستكمال مسيرة البناء والإنجاز، وتكفي كل مواطن لأن يكون باراً لدولته وأمته العربية والإسلامية.

 

محمد جمعة بن هندي  وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للإدارة والشؤون المالية

 

خسرنا القائد وصانع الانجازات

 

إن هذه خسارة كبيرة ليست لدولة الإمارات فحسب و إنما للعالم وخاصة الإسلامي والعربي، وقد فقدنا برحيل الوالد قائداً بكل معاني الكلمة، ومؤسس دولة وصانع إنجازات، ولا نقول إلا ( اللهم اغفر لوالدنا وارحمه واسكنه فسيح جناتك ).

 

علي ميحد السويدي وكيل التربية المساعد لتخطيط وتنمية الموارد البشرية

 

فقدنا شخصية لن تتكرر

 

ليس هناك كلمة للتعبير عن فجيعتنا وخسارتنا وفقداننا لوالد وقائد وزعيم أمة، نحن لم نعرف والداً غيره رحمه الله، فقد أسس الدولة وشيد الإمارات وكانت الإمارات عدماً، لقد فقدنا شخصية لن تتكرر أبداً.

 

جمعة السلامي  وكيل التربية المساعد للتعليم الخاص والنوعي

 

صاحب التجربة التنموية

 

لقد فقدنا والداً وقائداً وحكمة، وفقد العالم العربي والإسلامي صاحب أكبر تجربة تنموية خلال العقود الخمسة الماضية، فقدنا رائداً شديد الاهتمام بالإنسان وبناء الإنسان، ويكفي دولة الإمارات الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي تركه زعيم الأمة وقائدها.

 

د. أيوب بدري مدير منطقة دبي التعليمية

 

فقدنا الأيادي البيضاء

 

لقد فقدت الدولة وكل مواطن إماراتي وعربي وإسلامي الأب والقائد والأيدي البيضاء التي امتدت بالخير في ربوع العالم، وخسرنا وخسرت الأمة إنساناً لم ولن يتكرر.

 

خولة المعلا وكيل التربية المساعد للإدارة التربوية والتعليمية

 

العالم كله فقد زايد

 

إن اللسان يعجز عن وصف هذا المصاب الجلل فقد فقدنا والدنا الذي ربانا على مبادئه وحكمته، إنها مصيبة كبيرة أن يفقد الإنسان أباه الذي احتضنه ورعاه بحنان الأب وشهامة القائد ولكن عزاءنا ان الله سبحانه وتعالى قد اختاره في هذا الشهر الفضيل شهر البركة الذي تفتح فيه أبواب الجنان.

 

رحمه الله وإلى جنة الخلد لما قدمه ليس لشعبه فقط وإنما للأمة العربية وأمم العالم أجمع، فالعالم كله عرف زايد من أعماله الخيرة وانجازاته ومبادئه وحكمته التي كانت ولا تزال مضرباً للأمثال، إن وفاة سموه في هذه الأيام المباركة العشر الأواخر من رمضان هو أجر من الله لسموه لأنه قدم الكثير لوطنه وأبنائه وبنى دولة حديثة تنعم بالأمان والاستقرار.

 

سوف يظل زايد في قلوبنا وفي قلوب الأجيال من بعدنا فهو معلمنا الأول ووالدنا الذي سنظل حافظين لعهده ومبادئه ما حيينا.

 

الدكتور جمال المهيري وكيل وزارة التربية والتعليم

 

وهب حياته لوطنه وشعبه

 

لقد فقدنا المعلم الأول الذي تعلمنا على يديه الكثير ويصعب علينا اليوم ونحن نستمع إلى خبر وفاته أن نستوعب هذه المصيبة لقد انتقل سموه إلى دار الآخرة بعد ان كرّس حياته لخدمة وطنه وأبنائه الذين تعلموا حكمته ومبادئه التي درسوها في مناهجهم وتشربوها منه شخصياً بقربه المتواصل منهم وحرصه الدائم رحمه الله على أن يكون دائماً بينهم في السراء والضراء، تعلموا منه الكثير الذي سيظل محفوظاً في القلوب وسيظل أبناؤنا يدرسون حكمة زايد وانجازاته هذه الحكمة التي قلما وجدت في إنسان.

 

الدكتور أحمد سعد الشريف وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد

 

أوجد للإنسان الإماراتي مكانة مهمة في العالم

 

يعجز القول عن وصف المرحوم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، نترحم عليه والى جنة الخلد، انه باني دولة من لا شيء اوجد للإنسان الإماراتي مكانة في العالم العربي، حول الصحراء إلى جنة ازدهر الاقتصاد على يده، ولم يبخل بشيء على إي إنسان.

 

لقد مد المرحوم يده للجميع وساعد في بناء وازدهار الدولة، والدول الأخرى في العالم، وساهم أيضا وساعد الإنسانية في مختلف مجالات الحياة وهو من الرجال القلائل في العالم الذين لهم بصمة واضحة، وكان يسعى دائما لمساعدة الآخرين وتقديم الحلول ومد يد العون في العالم وللإنسان المحتاج للمساعدة.

 

ولقد ترك صاحب السمو رئيس الدولة بصمة لن تنسى، ولا بد ان يتحسر عليه الإنسان ونتمنى ان يأتي من بعده من يحذو حذوه ومن يتحلى بأخلاقه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه.

 

لقد شهد غير قطاع الكثير من التقدم والتطور ومنها قطاع التعليم الذي انتقل من مراحل الدنيا إلى مراحل باتت تنافس دولاً متقدمة في هذا المجال وذلك كله بفضل صاحب السمو الشيخ زايد رحمه الله، وبفضل دعمه المتواصل للعلم والتعليم.

 

احمد إبراهيم الخرجي مدير منطقة أم القيوين التعليمية

 

فقدنا والدنا وهو خسارة للإمارات

 

لقد فقدنا والدنا وهو خسارة للإمارات، نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته وهو كان دائما صاحب الأيادي البيضاء، وكل ما نراه من تقدم وازدهار دليل واضح على الرؤية التي كان يتمتع بها المرحوم وهذا قضاء الله وقدره.

 

لقد ازدهرت الدولة بسبب رؤيته الثاقبة ووصل التعليم إلى كل إنسان في الإمارات، وأصبح المواطن الإماراتي يضاهي في علمه ومعرفته الإنسان في دول أخرى متقدمة من العالم وكل هذا بسبب الدعم المتواصل الذي قدمه سموه للميدان التربوي حيث حرص على ان تكون المدرسة عماد وأساس المجتمع الإماراتي وللعلم والمعرفة الدعم والخبرات المهمة.

 

عبيد سيف المطروشي مدير منطقة عجمان التعليمية


أكبر خسارة لنا

 

لا نعرف ماذا نقول في هذا اليوم الذي فارقنا فيه قائد وباني نهضة الوطن والذي أوجد للدولة مكانة قل أن يقوم بها أي شخص في العالم في هذا العصر، والشخص في اليوم العصيب لا يعرف كيف يعبر في هذه المواقف لان أي كلمة ستعجز عن إيفاء الراحل الكبير حقه.

 

وأضافت: رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وتعتبر وفاته رحمه الله اكبر خسارة للوطن وللمواطن حيث قدم لهما الكثير خلال حكمه للدولة، كما أنها أكبر خسارة للأمتين العربية والإسلامية حيث لم يبخل عليهما في أي شيء طوال سني حكمه، وندعو الله له بالرحمة.

 

فوزية حسن بن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية

 

خسارة للإنسانية جمعاء

 

ان الكلمات تعجز عن وصف الخسارة والصدمة التي منينا بها بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى والخسارة ليست للإمارات فحسب بل للأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء التي لم تشهد مثله رحمه الله في التسامح والعطاء.

 

وان العصر لم يشهد قائداً بعظمة زايد والتاريخ سيتحدث عن انجازاته في كل الميادين ومدى خسارة الإنسانية جمعاء بوفاة قائد الأمة العظيم.

 

د . حنيف حسن مدير جامعة زايد

 

أسمه محفور في قلوبنا

 

مهما عبرنا ومهما قلنا لن نفي هذا الرجل حقه لقد فوجئنا بالخبر ورضينا بقضاء الله وقدره وسيظل اسمه محفوراً في قلوب الناس جميعاً، ندعو الله سبحانه وتعالى أن يدخله فسيح جناته ويلهمنا جميعاً الصبر والسلوان، لقد فقدت الدولة رجلاً لا يعوض وأتمنى أن يأتي من بعده من يسير على منهجه والحمد لله لقد ترك زايد قادة ورجالاً تعلموا من حكمته وبصيرته وكلنا ثقة في قادتنا وشيوخنا الذين تعلموا على يديه الكثير

 

محمد عبدالله فارس وكيل وزارة التعليم الأسبق أمين عام جائزة خليفة

للمعلم

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»