شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » شهادات رجال الأعمال عن الشيخ زايد
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/05/03   ||   عدد الزوار :: 2559
شهادات رجال الأعمال عن الشيخ زايد

 

خسارة فادحة والأمل كبير في القيادة الجديدة

 

ان الإمارات خسرت بوفاة المغفور له قائداً ورمزاً وأباً أسس الدولة وأرسى قواعدها وربى أجيالها وطور المجتمع من كيانات مجزأة ضعيفة إلى دولة اتحادية في أول نموذج ناجح على مستوى الوطن العربي. وخسرت مساهماً بارزاً في تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 

وان الخسارة فادحة والأمل كبير في أن تسير القيادة الجديدة للدولة على نفس الدرب والنهج الذي خطه رحمه الله.

 

الدكتور أحمد سيف بالحصا رئيس جمعية المقاولين وعضو المجلس الوطني الاتحادي سابقاً

 

نأى بدولتنا عن العثرات ووضعها في منطقة الأمان

 

ان صاحب السمو المغفور له كان رجل المواقف، وبفقدانه فقدت الإمارات واحداً من أهم الرجال الذين أسهموا في بناء هذه الدولة، وكان لديه من الحكمة والقدرة على القيادة ما نأى بالدولة عن العثرات ووضعها دائماً في منطقة الأمان، وأن رجلاً بهذه المميزات والقدرات الخلاقة لا يمكن تعويضه.

 

الشيخ خالد بن صقر بن زايد آل نهيان رئيس مجموعة زايد

 

مكرماته شملت الدول العربية والإسلامية

 

ان خسارتنا كبيرة بوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة رحمه الله الذي شمل بكرمه وسماحته جميع أبناء الدولة، وضحى كثيراً من أجل بناء الاتحاد وإقامة صرح الإمارات، بل وشملت مكرماته الدول العربية والإسلامية وكثيراً من دول العالم، مؤكداً ان دوره رحمه الله في بناء الدولة أكبر من ان تصفه الكلمات مع كل ما تحقق وأنجز على صعيد البناء والتنمية.

 

وان عزاءنا بأن الفقيد الكبير بنى دولة وخلّف رجالاً سيسيرون على دربه ويستلهمون كلماته ودوره، ويواصلون المسيرة من بعده، كما إننا نستذكر في هذه اللحظات الحزينة أفعاله وكلماته، عندما قال: “ان البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي”، وقدم الكثير لكل أبناء الأمة، ندعو الله ان يسكنه فسيح جناته.

 

حسين سلطان الرئيس التنفيذي لمجموعة “اينوك”

 

تجربة فريدة في التنمية البشرية

 

عبر عن عميق حزنه لفقدان أبناء الإمارات والأمتين العربية والإسلامية لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة “رحمه الله” وأكد ان سموه كان رائد مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات وان ما حدث من نهضة حضارية في الدولة يمثل تجربة فريدة في التنمية البشرية على مستوى العالم، وان هذه التجربة المتميزة ما كانت لتتم لولا رعاية سموه، حيث سخَّر سموه المال والجهد في سبيل النهوض بالوطن والمواطن والدفع بالمواطنين إلى اعلي مراتب التنمية البشرية.

 

وأشار  إلى أن ما قدمه الفقيد لشعبه لم يقدمه زعيم آخر في الشرق أو الغرب وان ما تشهده دولة الإمارات من خير إنما تم بفضل الله تعالى برعاية الفقيد الكبير الذي دشن تجربة فريدة حيث انطلق بهذه الحضارة من وسط الكثبان الرملية والذين عاصروا عهد ما قبل زايد الخير لم يتصوروا أن تكون الدولة في يوم من الأيام كما هي عليه الآن، فالرمال تحاصرك من كل اتجاه والصحراء لا تجد فيها سوى لهيب الشمس، والبحث عن مياه صالحة للشرب كان يستغرق أياما بل وشهورا، باختصار كانت الحياة في الماضي صراعا من أجل العيش وفي بعض الأماكن كان من المستحيل السير بمفردك أو في قافلة فلم يكن هناك أمن أو أمان.

 

وعندما تولى فقيدنا الكبير مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي كانت أجندة أهدافه واضحة وهي أجندة لم تكن بعيدة عنه فقد خطها منذ شبابه حيث انخرط في عمل الخير وخدمة المواطنين يشاركهم حفر الآبار ويقف إلى جانب المحتاجين وينصر المظلومين ويرد عنهم ظلم الظالمين.

 

وقد بهر رحمه الله الجميع حتى الذين عاشوا معه عن قرب ويعرفون كيف يفكر وكيف يتصرف، نعم بهرهم بهذه السرعة التي دشن بها إستراتيجية غير مسبوقة في بناء حضارة وسط السيوح والكثبان الرملية، مستندا في هذه الإستراتيجية إلى العلم والإيمان.

 

وان ما قدمه زايد الخير لهذا الوطن لم يقتصر على بقعة معينة بل امتد خيره للجميع فعطاء القائد لم ينقطع في يوم من الأيام وسيظل هذا العطاء موصولا بفضل الله تعالى في أصحاب السمو إخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأصحاب السمو وأولياء العهود وأبناء شعب الإمارات قاطبة، فزايد الخير بستان أشجاره وارفة الظلال وسيظل هذا البستان يعطي بحب الخير ونبذ الشر ويدعو للتسامح بين البشر.

 

وأوضح ان صاحب السمو رئيس الدولة رحمه الله آمن منذ صغره بأن الشعب المتعلم هو الذي يسجل اسمه في التاريخ بحروف من نور. وان الشعب الجاهل تطمره غياهب النسيان، والحمد لله فقد نجح القائد في الوصول بالشعب إلى مصاف الدول المتقدمة وكان الشعب - وسيظل - عند حسن ظن القائد به نستلهم منه القدوة والمثل.

 

عيسى بن ناصر بن عبداللطيف السركال رئيس مجموعة السركال

 

نعتز بما أنجزه في تنمية الفرد والمجتمع

 

 ان الكلمات لتعجز عن التعبير عن مدى الحزن الذي نشعر به لوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الرجل الذي بنى دولة عصرية وأقام الاتحاد الذي نعتز بما أنجزه في تنمية الفرد والمجتمع، بل ان دور الفقيد الكبير وأياديه الإنسانية امتدت لتشمل الدول العربية على جميع الصعد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

 

ولقد خسرنا قائدا كبيرا بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وهذا ما يجعل حزننا وألمنا اكبر من ان تصفه الكلمات وندعو الله ان يلهمنا الصبر على هذه الفاجعة.

 

وان عزاءنا ان الفقيد خلف أبناءه الرجال أبناء زايد الذين يتمثلون خطاه وفكره وعمله وسيكونون بإذن الله امتدادا لمسيرته في بناء صرح دولة الإمارات ندعو الله ان يوفقهم لما فيه خير هذا البلد.

 

رجل الإعمال حسين النويس

 

حياة حافلة بالعطاء والبر

 

وقال : إن شعب الإمارات والأمتين العربية والإسلامية خسرت خسارة كبيرة ولا تعوض بفقدان مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله تعالى، الذي كانت يداه بيضاء للجميع بما قدم من خير لوطنه وشعبه ولجميع الشعوب في العالم العربي والإسلامي وفي مختلف دول العالم.

 

وان حياة الوالد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله كانت حافلة بالعطاء وأعمال البر والخير لوطنه حيث وفر الحياة الكريمة للمواطنين ،كما أسس صاحب السمو دولة الإمارات، وبنى نهضتها، حيث أصبح الجميع ينظر إليها بتقدير واحترام وأصبحت نموذجا يحتذى، وأيضا امتدت أعماله الخيرة إلى العالم اجمع.

 

وأعرب عن بالغ حزنه بهذا المصاب الجلل، داعيا المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه.

 

رجل الأعمال فردان علي الفردان

 

صاحب القلب الكبير

 

بقلوب مؤمنة تلقينا النبأ المفجع بوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، داعين الله ان يسكنه فسيح جناته.

 

وان زايد الخير كان بمثابة الوالد صاحب القلب الكبير الفارس باني الوطن وصانع نهضته، وقد ولدنا لنجد زايد هو الأب الحاني والوالد الحكيم الذي أفنى حياته في خدمة أبناء وطنه وأمته، فإلى جنان الخلد يا زايد الخير

 

رجل الأعمال عبدالله الفهيم

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»