شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » شهادات المسئولين الرياضيين عن الشيخ زايد
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/05/03   ||   عدد الزوار :: 2894
شهادات المسئولين الرياضيين عن الشيخ زايد

 

فقيـد الأمتيـن

 

فقد شعب الإمارات والأمتان العربية والإسلامية قائدا فذا ووالدا بارا لا يعوض بحكته ومأثرة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والرياضية ، برحيل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .

 

ولقد آلمنا هذا المصاب الجلل الذي غيب واحدا من أخلص الرجال الحكماء الذين صنعوا نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وساهم بنصيب أكبر في ربط وتوطيد العلاقات وصور التعاون والمحبة بين شعب الإمارات وشعوب الخليج والأمتين العربية والإسلامية .

 

وقد ترك رحيل القائد الوالد الحكيم أثرا عميقا في نفوس وقلوب الجميع لما للفقيد الشيخ زايد من مكانة غالية لدى جميع الشعوب، ونحن كشعب أصابه الألم والأسى في دولة الكويت لا يمكن ان ننسى دور الفقيد الرائد ومواقفه الشجاعة مع الكويت وشعبها خلال الغزو العراقي الغاشم ، فقد وقف مع الحث بكل قوة ضد الباطل حتى زهق الباطل، فقد شهد العالم بأسره بمواقف الفقيد الرجولية، فقد وضع فقيد الأمتين الرياضة الإماراتية وشبابها نصب حرصه واهتمامه مما عاد عليها بالنتائج الإيجابية خليجيا وعربيا ودوليا .

وقد عمل الفقيد الشيخ زايد منذ توليه دفة الحكم والقيادة بكل عزم وإرادة من أجل تحويل الإمارات ووضعها في مصاف الدول المتقدمة والناهضة بتفوق في كافة الأصعدة والمجالات ، وقد أسهم بفعالية في إنشاء مجلس التعاون الخليجي فكان نموذجا بارزا للتعاون وتبادل الآراء والمشورة السديدة التي عرف بها الفقيد .

 

أسكنه الله فسيح جناته وألهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان .

 

الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح ، وزير الطاقة الكويتي ورئيس المجلس الأوليمبي الأسيوي

 

تاريخ شاهد على إنجازاته

" يا أيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فأدخلي في عبادي واحلي جنتي " صدق الله العظيم .

فقدت الأمتان العربية والإسلامية برحيل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات زعيما تاريخيا وقائدا ملهما منذ توليه مقاليد الحكم بدولة الإمارات ، حيث قدم ـ رحمه الله ـ لشعبه ولأمته إنجازات عظيمة سيقف التاريخ شاهدا عليها على مر العصور ، فقد عرف عن الفقيد حكمته وحنكته في أحلك الظروف التي تمر بها الأمتان العربية والإسلامية، وعرف بمواقفه الوطنية والخليجية ووقوفه إلى جانب قضايا الأمتين العربية والإسلامية .

 

وكانت للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله ـ أياد بيضاء على قطاع الشباب والرياضة في دولة الإمارات حيث أولى شباب دولة الإمارات جل اهتمامه وعنايته من خلال ما تم توفيره لهم من المنشآت الرياضية والشبابية التي مكنت دولة الإمارات من احتضان العديد من المنافسات العربية والعالمية التي وجدت منه كل رعاية ودعم ، إضافة إلى دعمه واهتمامه بالشباب الخليجي والعربي حيث انعكس ذلك عليهم وعلى مكانتهم العالمية .

 

وإنني إذ أعزي نفسي بالفقيد لأتقدم باسمي وباسم كافة الرياضيين في الوطن العربي بصفة عامة والرياضيين بالمملكة العربية السعودية بصفة خاصة بخالص العزاء وصادق المواساة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وإلى كافة أبناء الفقيد، ولصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات الشقيقة، وإلى الشعبين العربي والإسلامي داعيا العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان .

 

سلطان بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس الاتحاد العربي للألعاب الرياضية

 

فقدنا حكيم العرب

 

كان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله ـ رمزا للحاكم العربي المستنير .. وله مواقفه العربية الأصيلة، وأشتهر بحكمته وعدالته، لذلك فان العرب افتقدوا حليفا قويا وحاكما مستنيرا له مكانة كبيرة في قلوب العرب والمسلمين والعالم أجمع .. وفي مصر أطلق أسم الشيخ زايد على كثير من الميادين والأحياء والمدن، وهو ما يؤكد الحب الجارف من شباب مصر وشعبها للراحل الكبير وفقيدنا الغالي .

 

كان الشيخ زايد مؤمنا بالبنيان الشبابي وكانت نظرته دائما للمستقبل .. مما نهض ببلاده نهضة كبيرة وضعتها في مصاف الدول المتقدمة أحب الرياضة وجعل بلاده منبرا للتجمعات الشبابية والرياضية العربية والعالمية من خلال البنية الأساسية ومنشآتها الحديثة .. ويقيني أنه ليست الإمارات وحدها التي فقدت حكيم العرب ولكن الأمة العربية بأكملها والعالم أجمع .

 

أنس الفقي، وزير الشباب المصري

 

في القلوب على الدوام

 

الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان متواجدا على الدوام في قلوب كل اليمنيين .. مواقفه ومبادراته مسجلة في أعماق القلوب وفي سجلات التاريخ سواء على مستوى علاقة البلدين الشقيقين " اليمن والإمارات " أو على المستوى العربي والإسلامي، ونحن في اليمن تربطنا علاقة قوية مع الإمارات قيادة وشعبا .

 

وكانت له مواقف لا تنسى مع اليمنيين، وربما كانت إعادته بناء سد مأرب خير شاهد على ذلك، وكان الشيخ زايد قائدا عربيا إسلاميا له آراؤه السديدة ومواقفه القوية ووقفاته الشامخة .. ظل لسنوات عديدة يقدم الكثير المواقف العربية والقومية ويعمل جاهدا من أجل أن تحظى دولة الإمارات الشقيقة حكومة وشعبا بالرخاء والازدهار والتطور والنماء .

 

إن رحيله خسارة للأمة العربية والإسلامية .. ولكن لا راد لقضاء الله .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

 

عبدالرحمن الأكوع، وزير الشباب والرياضة اليمني

 

زعيم فذ .. وقائد ملهم

 

فقد العالم الإسلامي بل العالم أجمع زعيما فذا وقائدا ملهما كان نسيجا وحده بين الزعماء والقادة المعاصرين، وكان امتداد لجيل خالد من أفذاذ الرجال المسلمين على مر العصور قدموا للتاريخ والإنسانية نموذجا للإنسان المسلم الصالح الورع المؤمن القوي .. رحم الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فقد جمع من صفات الشهامة والرجولة والشجاعة والكرم والحكمة وحسن الخلق ما أهله ليكون سيد قومه وقائدا لأمته، ولقد حفلت حياته بالكثير من الأعمال والإنجازات العظيمة .

 

والمتأمل لسيرة هذا الرجل الفذ يجد أن حياته كانت منظمة بشكل دقيق وأنه كان يخطط للمستقبل بصورة أدهشت العلماء والمهندسين والخبراء وخلال ثلاثة عقود بنى الشيخ زايد دولة عصرية تضارع ارقي دول العالم، لقد كان الشيخ زايد فارسا عربيا أصيلا عرف بحبه الشديد للخيل.

 

ووفر رحمة الله كل متطلبات التطور الرياضي من بنيات أساسية وإنشاء أعظم وأضخم الملاعب والمدن الرياضية وعلى رأسها مدينة زايد الرياضية، فاستقبلت الإمارات أعظم المناسبات الإقليمية والقارية والدولية وعلى رأسها دورات الخليج وكأس آسيا وكاس العالم للشباب 2003 ، والذي أدهش كل العالم وقيادة الاتحاد الدولي بعد أن أثبت أبناء الإمارات قدرتهم على التنظيم .

 

أحب زايد السودان وأهله وقدم لهم الكثير ، لقد فجعنا في فقده وعزاؤنا أن أبناؤه وإخوانه حكام الإمارات وأفراد شعبه سيكون على نهجه وطريقه ، رحمه الله رحمة واسعة .

 

حسن عثمان رزق، وزير الشباب والرياضة السوداني

 

نصير الرياضة والرياضيين

 

فقدت الأمتان العربية والإسلامية بوفاة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ـ رحمه الله ـ أحد رموزها وزعاماتها التاريخية الذي سيظل رمزا ونبراسا في العطاء الإنساني .. ونهجا في الحنكة السياسية الحكيمة والمواقف الوطنية الثابتة التي ظلت دائما وأبدا خير نصير لقضايا الحق العربي والإسلامي في أحلك الظروف التي مرت بها الأمتان العربية والإسلامية .

 

إذا كانت دولة الإمارات شهدت في عهد زايد الخير ـ رحمه الله ـ طفرة تنموية شاملة وعاشت نهضة حضارية معاصرة فقد كان لقطاع الشباب والرياضة نصيب كبير منها في ظل ما أولاه سموه ـ رحمه الله ـ من دعم وتشجيع متواصلين لشباب ورياضي دولة الإمارات العربية المتحدة، وما توفر لهذا القطاع من إمكانيات وبنى تحتية متكاملة تمثلت في العديد من المنشآت والمدن الرياضية والشبابية العملاقة التي ساهمت في بناء نهضة شبابية ورياضية حديثة وفتحت آفاق التفوق والتميز أمام شباب الإمارات .. ولم تقتصر عطاءات الشيخ زايد ـ رحمه الله ـ على أبناء وشباب الإمارات بل نال منها أبناء وشباب الأمتين العربية والإسلامية نصيبا كبيرا .

 

نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز، نائب رئيس الاتحاد العربي للألعاب الرياضية

 

قدوة في العطاء

 

أقل ما يمكن أن يقال عن رحيل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إنه خسارة كبيرة بل وعميقة لشعب الإمارات وللأمة العربية وكذلك الإسلامية، لقد كان يرحمه الله قدوة في العطاء والإنسانية، أعطى فأجزل العطاء لشعبه ولأمته ولشعوب العالم كافة .

 

إننا ونحن نودع فقيد الأمة الراحل العظيم سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان نستذكر ما قدمه سموه ـ يرحمه الله ـ للرياضة والكرة العربية، ونستذكر باعتزاز بالغ القفزة النوعية التي تحققت لكرة القدم الإماراتية في عهده الميمون .

 

عزاؤنا أنه ترك لنا من هو أهل لمتابعة مشوار النهضة في المجالات كافة، نجله الأكبر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي نراه ونتطلع إليه كخير خلف لخير سلف، رحم الله فقيد الأمة وأسكنه فسيح جناته .

 

علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم ، رئيس اتحاد غرب أسيا لكرة القدم

 

زايـد الخيـر

 

رحم الله الشيخ زايد .. فلم يمر على منطقتنا العربية رجلا في حكمته .. فقد كان مثال الحاكم الذي لا ينفصل عن شعبه .. ولذلك ليس غريبا أن يكون اسمه مقرونا بالخير .

 

لقد فقدنا أخر عمالقة السياسة في المنطقة العربية .. فتأسيسه لدولة اتحادية عصرية في مرحلة مبكرة من السبعينات بالأسس التي أعتمد عليها في تأسيس دولة الإمارات أمرا لم يكن واردا في ثقافتنا .

 

كان رحمة الله عليه يعالج القضايا العربية بحكمة ومن دون ضجة، كان بالفعل عملاقا سياسيا، يجب أن ندرس شخصيته، فقد قدم لنا دولة الإمارات نموذجا لدولة متفتحة على العالم محافظة على تقاليدها .

 

هذه سنة الكون فالرحيل عن الدنيا مكتوب، لكن عزاءنا أنه ترك في أبنائه وشعبه خصاله الحميدة .. ترك فيهم التواضع وحب الخير . أليست زيارة الشيخ محمد بن زايد للاعبي العين في منازلهم أبلغ دليل على التواضع وحسن الخلق الذي غرسه الشيخ زايد في أبنائه .. رحم الله الشيخ زايد وجزاه عن أهله وشعبه وعنا خير الجزاء .. كما كان في حياته بحق .. زايد الخير .

 

سليم شيبوب ، عضو اللجنة التنفيذية بالفيفا

 

رجل سبق عصره

 

كان فقيد الأمة العربية والإسلامية المغفور له ـ بأذن الله ـ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قائدا أسطوريا أعاد للأذهان ما حققه القادة العرب في زمن الفتوحات الإسلامية، فالتطور المذهل الذي شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة في الثلاثين عاما الأخيرة ما كان ليتحقق بدون إرادة الرحمن والرؤية الثاقبة والحكمة البالغة لرجل سبق عصره .

 

وإذ نتضرع للمولى عز وجل ليسكنه فسيح جناته ويلهم أنجاله وعموم آل نهيان الصبر والسلوان فإننا ندعوه أن يوفق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في المهمة الصعبة الملقاة على عاتقة، فخلافة شخصية فذة ومتميزة مثل الراحل الكبير ليست بالأمر الهين على الإطلاق ولكننا على ثقة من أنه سيكون بإذن الله خير خلف لخير سلف .

 

وسوف تبقى تعاليم الشيح زايد منارة لنا وللأجيال القادمة من بعدنا وستظل ذكراه العطرة ترفرف على أمتنا العربية التي ستفتقد في هذه المرحلة الصعبة رجل فذا مثل زايد قلما يجود الزمان بفارس مصله في عالمنا المعاصر، إلى جنات الخلد يا زايد .

 

مصطفى فهمي، سكرتير عام الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

 

صاحب الأيادي البيضاء

 

برحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تكون أمتنا العربية قد خسرت واحدا من أبرز قادتها، فقد اتسمت شخصيته بالحلم والتواضع والعفوية وببعد النظر والقدرة على اتخاذ القرار المتزن والصائب فقد كان إنسانا بكل ما تعنيه الكلمة .. كما كان رجل دولة من الطراز الأول أرسى قواعد الدولة الحديثة ونظمها على أسس عصرية ونقل بلاده من مجتمع قبلي إلى دولة حديثة فأقام المشاريع التنموية وحول الصحراء إلى بقاع خضراء على مدى النظر ورفع مستوى المواطن معيشيا واجتماعيا وثقافيا ورياضيا .

 

يذكر للشيخ زايد أياديه البيضاء في العديد من المبادرات الإنسانية تجلت بتقديم الخدنات الطبية وتقديم المساعدات الغذائية وتنظيف حقول الألغام سواء في السودان ولبنان أو كوسوفو وأفغانستان.

 

ولا أحد ينسى للشيخ زايد دعمه اللامحدود لقضية فلسطين القضية العربية الأولى، وكرياضيين كنا ننظر بالإعجاب والتقدير إلى التطور الهائل الذي حققته الرياضة في الإمارات من خلال الاهتمام الكبير بها إدراكا لأهميتها، وحيث أقيمت المنشآت الرياضية العصرية، وتم تحديث الأندية وتزويدها بأحدث التجهيزات ووضعن أمام المواطن الإماراتي كل أسباب الإبداع والتفوق، فكان الحضور الإماراتي في كل الاستحقاقات الرياضية عربيا وأسيويا ودوليا وأوليمبيا .

 

رحم الله زايد الخير وحكيم العرب وحفظ الله دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وكان معها في مصابها وعوضها وعوض العرب عن فقيدهم الكبير .

 

د . كمال طه، رئيس الاتحاد الرياضي السوري

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»