شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » زايد بن سلطان آل نهيان » زايد أبو الشعر والشعراء
مشاركة : همس اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2010/05/03   ||   عدد الزوار :: 2565
زايد أبو الشعر والشعراء

 

قد نجح الشيخ زايد منذ قيام دولة الإمارات عام 1971 بعد انسحاب بريطانيا من منطقة الخليج في الحفاظ على وحدة الدولة ، ولقد كان رحمه الله شاعرا ومهتما بالشعر والأدب والتراث الشعبي منذ القدم ، وكانت له العديد من المواقف المشرفة في هذا الصدد

زايد أبو الشعر والشعراء :

لم يكن الشيخ زايد رحمه الله قائدا لشعب أودولة فقط ، بل كان هو الأب والقائد لكل شعراء العرب والخليج على وجه الخصوص ، حيث كان من أبرز القادة العرب وأكثرهم حبا ودعما للشعر وخاصة الشعبي منه ، ويظهر ذلك جليا بما مثلته دولة الامارات العربية المتحدة مؤخرا من مركز ومحور لهذا الشعر وشعراء الخليج ، وما قدمته لهم دولة الامارات العربية من جوائز ومهرجانات ودعم غير محدود لهذا الجانب من التراث والأدب الشعبي .

الشعر في حياته :

قليلون من الحكام والملوك الشعراء الذين يجمعون بين المقدرة على تصريف أمور الحكم والدولة وبين الإبحار في عوالم الشعر والأدب .. والشيخ زايد رحمه الله من أولئك القليلين الذين دان لهم الشعر كما دانت السياسة ..انه بعيداً عن دنيا السياسة وهموم الحكم ومتابعة شـاعر لـه مكانته المرموقة في عالم الشعر.. يجالس الشعراء يطارحونه وحي القريض .. شـاعر يتذوق الشعر وينظمه وخاصة الشعر النبطي الذي يمثل وجدان الشعب ويعبر عنـه .

والشعر له في نفس زايد منزلة خاصة ومقام رفيع .. وليس أدل على منزلة الشعر والشعراء عند زايد من أن الشاعر العربي "المتنبي" واحد من ثلاث شخصيات لعبت دوراً بارزاً في حياته وشكلت شخصيته وتركت بصماتها العميقة على طبيعة تفكيره ونمط سلوكه وأسلوب خطاه ، وكانت هذه الشخصيات من بين من اقتدى بهم زايد في حياته .

إن قصة زايد رحمه الله مع الشعر طويلة تعود إلى أيام صباه .. فقد طحنته الأيام بقسوتها وفتش عن ذاته في مجتمع الصحراء المحدود ، فوجد طموحاته أكبر من رفعتها ..وتعب في البحث عن الذات ولكنه اكتشف أن الشعر وخاصة الشعر العربي أقرب في حكمته ومغزاه إلى ذاته .. بالإضافة إلى شعر البادية المعروف بـ" الطرد " الذي يعشقه وينظمـه .

ويقول (عوض العرشاني) في كتابه "حياة زايد " أن الشعر عند زايد دنيا جديدة من الأمجاد والبطولة والطموح والتطلع إلى المثل والقيم الرفيعة ، وهذا ما وجده عند الشعراء العرب عامة وعند أبي الطيب المتنبي بصفة خاصة ، وفي ديوان المتنبي كان زايد رحمه الله يقترب من أبي الطيب بحب في معظم الأحيان ويحذر في بعضها ، ومن أبيات المتنبي التي وقف زايد عندها طويلاً قولـه :

لا بقومي شـرفت بل شرفوا بي** وبنفسي فخـرت لا بجـدودي

وبهـم فخر كل من نطق الضاد** وعوز الجاني ، وغوث الطريـد

فقد أعجب زايد بمعاني المتنبي ومقاصده ، وإن كان على عكسه دائما يفخر باعتبارهم مفخرة له كأجداد وهو فخر لهم كحفيد ، ومما جعل زايد يعجب بالمتنبي وينبهر بشعره أيضاً إنه كان كثير الفخر والثقة بالنفس ، وكان يتسامى عن العيوب ويكره الرذيلة .

ولقد كان أبو الطيب المتنبي أسوته التي تأثر بها بعد الرسول وبعد السيدة والدته التي شكلت جانباً من شخصيته المتطلعة دائماً إلى الطموح والمجد ورؤى المستقبل ، وكان زايد يجد في الشعر متنفسه وملجأه عندما تعتريه الأحزان ، أو يسيطر عليه الضيق والمعاناة في هذا السن المبكرة من حياته ، ففي الشعر تسام وعلو بالنفس ، قرأ زايد المعلقات السبع ، ومن المعلقات القريبة إلى نفسه والتي تأثر بها في صباه معلقة زهير بن أبي سلمى التي يعبر فيها الشاعر عن معان رفيعة ، وهي تعبير عن الذات حين تسمو وتتطلع إلى الرفعة والكمال والاستقامة والترفع عن النقائص ..ولطالما ردد زايد مع الشاعر قوله :

ومن هـاب أسباب المنايا ينلنـه ... ولو رام أسباب السـماء بسلم

ويمكن أن يقال الكثير عن حب الشيخ زايد رحمه الله وولعه بالشعر والشعراء وهذا ليس بغريب على نفس شاعر ، ولذا لم يغب عن باله الاهتمام بالشعر والشعراء وبالدور الكبير الذي يمثله الشعر النبطي في تاريخ الإمارات والعرب وضرورة السعي لإحيائه والحفاظ عليه من الضياع .. وبتوجيهات من سموه تم تجميع الشعراء في مجالس منظمة متعددة حسب المناطق ، وأوصى سموه بعرض إنتاجهم من خلال وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وإن تصرف لهم المكافآت والرواتب تشجيعاً لهم.


ومن يك ذا فضل فيبخـل بفضله** على قومـه يستغن عنـه ويذمم


وقد عمل زايد رحمه الله بهذه الأبيات طوال مسيرته إلى أن رحل عنا رحمه الله فهو المقدام السباق إلى الخير دائماً لم يبخل على بلده وأمته بشيء حتى أصبح ذا فضل على الجميـع .

الشيخ زايد رحمه الله ابن البادية .. تحت شمسها نما وترعرع وفوق أرضها سارت خطواته ..عاش بين أهلها قاسمهم حلو الحياة ومرها أيام المعاناة ، وهو كذلك عاش معهم أيام الفرح والأمل والعيش الرغد الهنيء .. وكعربي من عرب الصحراء كان رحمه الله يعشق شعر البادية المسمى بشعر "الطرد"، وهو شعر يقال ويسمع أكثر مما يقرأ ويعشقه عرب الصحراء ويفخرون به ، وزايد رحمه الله من ناظمي هذا الشعر وقائليه ، وله العديد من القصائد المشهورة التي يرددها عرب البادية كثيراً .. ومن قصائده المغناة قصيدة يقول فيها :


ويـه باسم بسميه واتحـف بـه لفـراح

وعين حـورا عديمه فيها الدعايـا اصحاح

وصدر وزن تقسيمه ونهـود كالتـــفاح

لو مـر بأرض امحليه سدى عشبها اوسـاح

ينعش نفس سجيمة ويشفى من لانضـراح


وهذا النمط من الشعر يعبر عن بساطة زايد وطبيعته البدوية وسجاياه النقية ، وحبه لعرب الصحراء وحبهم له ، كما يردد الناس له أشعاره النبطية ويولع هو أيضاً ولعاً شديداً بأشعارهم ، ومن أحب الشعراء إليه شاعر الإمارات الكبير (الماجدي بن ظاهر ) .

 

التقييم :
التعليقات : ( 1 )
مزن
زايد اسمك فاح في كل البلدان على هذا الانجاز
تاريخ الإضافة : 02/01/2012

الاسم
اضف تعليق
عودة »»