شتائم .....       مشاعر مهمله .....       زيادة ملح الطعام تسبب أمراض المناعة الذاتية .....       محمد بن راشد: هدفنا تحقيق السعادة للمجتمع .....       محمد بن راشد يفتتح أعمال القمة الحكومية الأولى .....       تخلص من الكرش بواسطة الكمون‏ .....       الالتهابات التناسلية المتهم الأول للحمل خارج الرحم .....       السمنة تهدد الجمال والعلاقة الزوجية .....       أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار .....       خمسة أسئلة غذائية يطرحها الأميركيون لضمان صحة أفضل .....
الصفحة الرئيسية » مقالات بقلم الأعـضاء » مندي حمير .
مشاركة : جاسم الشامسي اطبع المقال ارسل المقال لصديق
تاريخ الإضافة :: 2009/10/05   ||   عدد الزوار :: 7868
مندي حمير .



صور حمار حمير

قد تغرك لوحة دعائية كتبت بخط عريض وجميل تزين واجهت المطاعم ومحلات بيع اللحوم كتب عليها جميع لحومنا طازجة ومذبوحة وفق الشريعة الإسلامية فهناك فرق بين اللحم الطازج واللحم البلدي، فالحم البلدي تعني بأن اللحوم من نفس المنطقة واللحم الطازج وهو اللحم المذبوح حاليا ولكن نوعية اللحم غير محددة.
فقبل سنوات هزت الشارع الجزائري فضيحة غريبة حيث أكتشف سكان أحد الأحياء بالجزائر بأن جزار الحي قد باعهم طيلة الشهر الفضيل لحم الحمير أعزكم الله ،ولم تكن هذه القصة فقط بالجزائر بل تكررت في مصر والسعودية حيث قامت مطاعم واقعة على احد الطرقات السريعة بإستخدام لحم الحمير للمندي والكباب وبيعت بنفس أسعار الخروف النعيمي، ولم يقتصر بيعها على المطاعم الشعبية فقط بل وصلت لفنادق عالية المستوى وتم تصنيف عدة اطباق وبنكهات مختلفة وبقي مصدر اللحم واحد.
عندما ألقت التحريات المصرية على أحد بائعي لحوم الحمير ومن خلال التحقيق معه بين بأن المئات من المواطنين إصطفت أمام محله لشراء اللحم على أنه لحم خراف وعجل وهذا مادفع مباحث التموين للشك في أمره وإكتشاف الحقيقة.
فهذه القصص وصلت للكثير منا عن طريق الإميل وبعضنا من قرئها في الصحف المحلية فلا تستغرب أثناء إنتظارك لصحن المشويات بقدوم شخص من خارج المطعم ليسأل عن نوعية اللحم وعن مصدره فهذا الشيء لم يصبح بالغريب لأن الثقة إنعدمت في أصحاب بعض المطاعم والتي يديرها ليس ضعاف النفوس فقط بل من باع ضميره من أجل مكسب بخس يدخل في جوفه لهيب حارقه.
 
في الحقيقة هذه الظاهرة بدأت عندما إستلم إدارة المطاعم العماله الوافدة وهذا ماحدث فعلا في دول الخليج لأن هذه العمالة تركت ضمائرها في بلادها وجائت للخليج وكأنها الذئاب الجائعة.
فنصيحة إن لم تثق في صاحب المطعم أو محل بيع اللحوم تجنبه وإن
كانت به عمالة وافدة أسيويه أحذر وبالعوافي
جاسم الشامسي.
التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»